الشرطة البولندية تطلق الغاز المسيل للدموع على المحتجين في وارسو ..وزير الداخلية يثني على عمل الشرطة!

استخدمت الشرطة في العاصمة البولندية وارسو، السبت، الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين كانوا يطالبون الحكومة بتعجيل السماح بعودة الأنشطة التجارية المتوقفة في إطار قرارات الحكومة للحد من انتشار فيروس كورونا .

فقد احتشد المئات في وارسو يوم السبت حاملين لافتات “العمل والخبز” و”ستعود الأمور لطبيعتها مجددا”.

و اعتقلت الشرطة أكثر من 380 شخصًا وتم فرض غرامات على 150 شخصًا بسبب خرق قواعد هيئة التفتيش الصحية لمكافحة الفيروس التاجي.

وأبلغ وزير الداخلية أن محاولة مخالفة هذه القواعد يوم السبت في وارسو قوبلت برد حازم من الشرطة، وأكد “بصفتي وزيرا للداخلية ، فإنني أقيّم أنشطة الشرطة على أنها احترافية بالكامل و وتهدف للمصلحة العامة، وكانت وسائل النظام المطبقة كافية لتهدئة الوضع”.

ونشر، ماريوش كامينسكي ، وزير الدخلية يوم الأحد بياناً جاء فيه “إن المهمة الرئيسية لشرطة الدولة هي إنفاذ القانون ، مشيرا إلى تصرفات الضباط ضد المتظاهرين خلال احتجاج السبت في وارسو.

وأضاف أنه يعارض بشدة محاولات استخدام التجمعات العامة غير القانونية لتحقيق أهدافهم السياسية من قبل بعض نشطاء الأحزاب السياسية ، بما في ذلك البرلمانيين والمرشحين للانتخابات الرئاسية.

وتابع كامينسكي في بيانه أن “مهاجمة ضباط الشرطة الذين يؤدون مهامهم بجد أمر غير مقبول وغير مسؤول”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة