fbpx

سفير بريطانيا و موظفي السفارة في بولندا يرتدون أقنعة ملونه في اليوم الدولي لمكافحة رهاب المثلية

ارتدى سفير بريطانيا لدى وارسو والعاملين في السفارة أقنعة ملونه بألوان علم المثليين LGBT يوم الأحد (17 مايو) احتفالاً باليوم الدولي لمكافحة رهاب المثليين والخوف من الجنس الآخر في لفتة صغيرة ولكنها تشكل تحدياً لمعارضة بولندا مجتمع LGBT +.

ويعمل حزب القانون والعدالة الحاكم (PiS) في سياسته على تعزيز فكرة المعادية لمجتمع LGBT + للمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية ، وهذا ماكان عليه شعار حملته الانتخابية في العام الماضي للوصول الى السلطة زاعماً أنه تهديد لقيم المجتمع البولندي المحافظ دينيا ذو الأغلبية الكاثوليكية، الأمر الذي خلق حالة من الرعب عند مجتمع المثليين ،وبذلك تم اعلان ثلث بولندا مناطق خالية من المثليين .

رغم انضمامها للاتحاد الأوروبي، الذي يحمي حقوق المثليين، إلا أن بولندا من أكثر دول الاتحار الاوروبي رهاباً للمثلية الجنسية.

وعلى عكس غالبية دول الاتحاد الأوروبي، التي أقرَت قانوناً يسمح بالزواج أو المساكنة “الشراكة” من نفس الجنس، إلا أنه يعتبر غير قانوني في بولندا.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة