fbpx

رئيسة البرلمان تتهم رئيس مجلس الشيوخ بـ ” الخداع ” فيما يخص الإنتخابات الرئاسية

أعربت رئيسة البرلمان البولندي Elżbieta Witek في تصريحات اليوم الثلاثاء عن قلقها حول ما يحدث في مجلس الشيوخ ، و طريقة تصرف رئيس مجلس الشيوخ Tomasz Grodzki حول اقرار التعديلات على قانون الإنتخابات الرئاسية

وقالت Witek أنها تلقت تأكيدات سابقة من رئيس مجلس الشيوخ أنه لن يتم عرقلة القانون في مجلس الشيوخ  لمدة 30 يوم ( وهي المهلة الدستورية لدراسة القرار ) ، مشيرة الى أنها لم تعقد تثق بكلام Grodzki !

لا يمكنك التلاعب بـ  الدستور كما يحلو لك ، ينص الدستور بوضوح على أن الانتخابات الرئاسية يجب أن تتم في تاريخ محدد ، وهذا التاريخ هو 6 أغسطس / آب  ، قبل نهاية ولاية الرئيس الحالي ، بعد  6 أغسطس / آب لن يكون لدينا رئيس دولة  – قالت رئيسة مجلس النواب –

وأكدت أنها عندما أعلنت عن موعد الانتخابات في 10 مايو ، لم يكن أحد يتوقع أن نتعامل مع وباء فيروس كورونا،  وكما قالت ، حاولت الحكومة إيجاد طريقة لإجراء الانتخابات في تاريخ دستوري ، وبالتالي تم اقتراح انتخابات في شكل مراسلات.

وأضافت رئيس مجلس النواب أنه كان عناك ” نية سيئة ” من جانب مجلس الشيوخ وتم تعطيل القانون في مجلس الشيوه لمدة 29 يوم ، ما جعل تنظيم الإنتخابات بتاريخ 10 مايو أمر مستحيل

وبحسب رئي رئيسة مجلس النواب ، فإن السبب وراء تعطيل القرار في مجلس الشيوخ كان لإستبدال المرشحة الاسابقة للتحالف المدني Małgorzata Kidawa-Błońska , برئيس مدينة وارسو Rafała Trzaskowskiego

أما بالنسبة لـ  PSL واليسار فإن قرار العرقلة في مجلس الشيوخ كان للضغط لإصدار قرار  إدخال حالة الكوارث الطبيعية في البلاد أو إجبار الرئيس على الاستقالة

  • في النهاية ، نحن النواب والشيوخ ، نتخذ القرار النهائي بشأن القانون المعمول به في بولندا. انتخابات مايو لا يمكن أن تتم. ثم رأينا مقطع الفيديو ورأينا هذه المرة – أكدت.

وأكدت Elżbieta Witek أنها لن تسمح لمجس الشيوخ بعرقلة القرار مرة ثانية ، وستفعل  كل شيء لمعالجة قانون الانتخابات الرئاسية بسرعة ، وأضافت ”  بصفتنا الحزب الحاكم ، قد أظهرنا رغبتنا  في التعاون ” و تم دعوة اليسار  لتنظيم مائدة مستديرة لمناقشة مشروع القانون الخاص بـ انتخابات الرئاسة ، ووصفت هذه الإجتماعات بإنها كانت جيدة للغاية ، واتضح أن هناك نقاط مشتركة بين الجانبين

وتابعت Witek بأن هذا كان الوضع حتى اليوم ، قبل أن يعلن نائب رئيس مجلس الشيوخ إن هناك إقتراحات لتعديلات جديدة  ، ولن يتم إصدار قرار بهذا الخصوص حتى 6 أغسطس / آب ( ما يعني تأجيل الإنتخابات مرة أخرى )

وكان  مجلس النواب قد إعتمد بتاريخ 2 مايو  قانونًا جديدًا بشأن الانتخابات الرئاسية في عام 2020 ، والذي ينص على أن  التصويت في هذه الانتخابات سيتم في مراكز الاقتراع ،  ولكن سيكون من الممكن أيضًا التصويت عن طريق المراسلة ، وعلى الرغم من أن القانون ينص على إمكانية إعادة تسجيل المرشحين الذين ترشحوا لإنتخابات  10 مايو (دون الحاجة إلى إعادة جمع توقيعات الدعم) ، فإنه يمنح أيضًا الحق في بدء مرشحين جدد.

وفي يوم الخميس الماضي إنعقدت أول جلسة للجان مجلس الشيوخ لمناقشة مشروع القانون

وبحلول يوم الاثنين ، تم الإعلان عن استراحة في اجتماع اللجان الثلاث المشتركة في مجلس الشيوخ التي تتعامل مع قانون تنظيم الانتخابات الرئاسية في عام 2020.

وواصلت ثلاث لجان مشتركة في مجلس الشيوخ – حقوق الإنسان ، وسيادة القانون والالتماسات ، والحكم المحلي وإدارة الدولة وكذلك التشريعي ، العمل يوم الثلاثاء ، والتي تناقش القواعد الخاصة لتنظيم الانتخابات العامة لرئيس جمهورية بولندا خلال عام 2020 , مع إمكانية التصويت عن طريق المراسلة

بعد نهاية الإجتماع اليوم  عند الساعة   15:00  تم الإعلان عن تعليق  اجتماع اللجان المشتركة حتى يوم الاثنين الموافق 1 يونيو حتى الساعة 11:00.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة