وزير الصحة : وضع الوباء في بولندا هو الأفضل على مستوى العالم ! ومعدل الوفيات عند أدنى مستوى

 

قال وزير الصحة البولندي Łukasz Szumowski أنه بفضل جهود جميع البولنديين ، لدينا حالة وبائية في بولندا تعتبر واحدة من أفضل الأوضاع في أوروبا والعالم ، مشيراً الى أن تقييم وضع الوباء لا يقتصر فقط على عدد المصابين الجدد يوميا ، بل يعتمد أيضاً على عدد الوفيات بسبب الوباء

وقدم وزيري الداخلية والصحة في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء ملخص حول إجراءات التي تم اتخاذها لمواجهة فايروس الكورونا في بولندا

وتابع Szumowski : أتذكر أنه في شهر مارس ، عندما اتخذما قرار بتأمين جميع المعدات الطبية للقطاع الطبي في أقرب وقت ممكن ، من معدات الحماية الشخصية ، وأجهزة التنفس وغيرها، حيث قاتلنا من أجل تجهيز المصانع لإنتاج مواد التعقيم التي إشتدت الحاجة إليها في ذلك الحين ، مشيراً الى دور الشركات المملكة من قبل خزانة الدولة ، والتي استجابت للنداء بسرعة وبدأت في إنتاج المواد المعقمة بسرعة كبيرة

أتذكر كيف قاتلنا بالأسنان والمخالب من أجل الحصول على المعدات الطبية ، كيف قاتلنا مع جميع الدول التي حولنا ، ومع البلدان الأخرى ، ومع الشركات الخاصة من أجل شراء هذه المعدات ، أينما تم طرحها – أكد وزير الصحة –

وأشار Szumowski إلى أنه في ذلك الوقت تم اتخاذ قرارات صعبة فيما يتعلق بتحويل اثني عشر مستشفى أو نحو ذلك في بولندا إلى مستشفيات أمراض معدية لعلاج المصابين بفايروس الكورونا

أتذكر  المحادثات الليلية مع مديري المستشفيات ، وأتذكر كيف كانت المناقشة مع رؤساء المدن ، ومع الصندوق الوطني للصحة ، للتباحث في كيفية التصدي للفايروس  ، وكيفة تنظيم الخدمات اللوجستية لنقل المرضى المصابين بأمراض خطيرة غير المصابين بـ COVID-19 إلى مستشفيات أخرى ، مؤكداً في الوقت ذاته أنه تم أعداد 11000 ألف سرير لـ المصابين بفيروس كورونا خلال وقت قصير

وأكد وزير الصحة أننا رأينا في بعض البلدان في ذلك الوقت كيف تحولت المطارات إلى مستشافيات مؤقتة  مؤقتة ،  عندما كان هناك مصاب بفايروس كورونا في بولندا  ، مات ألف مريض في مكان آخر !

وكما أشار Szumowski ، كان هذا هو الواقع في ذلك الوقت. – استجبنا لهذه التحديات  في أقرب وقت ممكن .  وما هو التأثير؟ في بولندا ، لدينا 28 حالة وفاة (لكل مليون) مقارنة بأوروبا الغربية  حيث يوجد 500 ، 600. وهذا يوضح حجم الكارثة التي تجنبناها، وأكد على أن الوضع في بولندا لم يصل الى وضع – كما حدث في دول أخرى – يضطر فيه الطاقم الطبي الى أختيار من سيعيش ومن سيموت

 

وذٌكر Szumowski أننا تمكنا من تجنب النموذج اللومباردي أو الإسباني أو الفرنسي ،  بفضل العمل الشاق ، وبفضل حقيقة أن البولنديين منضبطون  حقًا في هذا الحجر الصحي الوطني ، بسبب حقيقة أن الأطباء عملوا بجد في هذه المستشفيات المخصصة لـ الأمراض المعدية

 

أعتقد أنه يمكننا اليوم أن نقول أنه بفضل جهود جميع البولنديين ، لدينا بالفعل حالة وبائية في بولندا تعتبر  واحدة من أفضل الحالات في أوروبا والعالم ،  لأن الوباء ليس مجرد عدد المصابين يومياً ، بل أيضاً بنسبه الوفيات بين المرضى .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة