fbpx

 رئيس صندوق التنمية البولندي : خلال أيام إطلاق المرحلة التالية من خطة درع الأزمة! تعرف على التفاصيل !

قال رئيس صندوق التنمية البولندي Paweł Borys أن الحكومة البولندية تعمل بجهد كبير لإطلاق المرحلة التالية من درع مكافحة الأزمة   والخاصة بدعم الشركات الكبيرة ، وأضاف أن خطة صندوق التنمية  لا تزال تنتظر موافقة المفوضية الأوروبية فيما يتعلق بأدوات توزيع الدعم  في إطار البرنامج

وأضاف Borys : نتوقع التوصل الى إتفاق خلال الأيام القادمة .

وتم وضع البرنامج الذي تبلغ قيمته 25 مليار زلوتي بولندي واعتماده من قبل الحكومة البولندية في بداية أبريل ، ولكن كمساعدة عامة ، تطلب الأمر موافقة المفوضية الأوروبية

و في نهاية شهر أبريل ، بدأنا صندوق التنمية البولندي بتنفيذ الدرع المالي ،  في البداية كان موجه فقط لـ الشركات  الصغيرة والمتوسطة ، و بعد ما يقرب من ستة أسابيع ، إستفاد من برنامج درع الأزمة أكثر من 250 ألف شركة .

وبحسب مدير  صندوق التنمية البولندي فقد بلغت قيمة المساعدات التي قُدمت للشركات أكثر من  47 مليار زلوتي بولندي

وأضاف أنه في ذلك الوقت كانت موافقة المفوضية الأوروبية على إطلاق برنامج للمؤسسات الكبيرة قيد المعالجة.

وقال Paweł Borys أن الشركات التي توظف أكثر من 249 شخصًا أو التي يتجاوز حجم مبيعاتها 50 مليون يورو ، ويتجاوز إجمالي الميزانية العامة للشركة 43 مليون يورو ستكون قادرة على الاستفادة من  الدرع المالي للشركات الكبيرة.

وأضاف أنه يتم قبول الشركات المتوسطة الحجم أيضًا في البرنامج ، طالما أنها توظف أكثر من 150 موظفًا ويتجاوز حجم مبيعاتها 100 مليون زلوتي بولندي .

يحتوي الدرع الجديد على ثلاث أدوات مساعدة :

قروض السيولة التي يتوفر بموجبها 10 مليار زلوتي
القروض التفضيلية – 7.5 مليار
تمويل رأس المال (شراء أسهم من قبل الدولة) – بمبلغ إجمالي 7.5 مليار زلوتي

وعن قروض السيولة ، قال Paweł Borys ، يمكن منحها لمدة تصل إلى 4 سنوات ، بحد أقصى يبلغ 1 مليار زلوتي بولندي ، وبأسعار الفائدة التفضيلية التي تقترب من مستويات السوق ، “ولكن أكثر مواتاة مما يمكن أن تحصل عليه الشركات ، وخاصة الشركات المتوسطة الحجم ، على شكل قروض في السوق المصرفية”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة