fbpx

في حربها ضد الفيروس التاجي … بولندا تغزو التشيك عن طريق الخطأ !

اندهش مهندس تشيكي في نهاية مايو الماضي خلال ذهابه لإصلاح كنيسة تقع في Pelhřimovy شمال شرق جمهورية التشيك، بوجود جنود بولنديين مسلحين بمدافع رشاشة، ومقيمين حاجزاً على الطريق إلى الكنيسة، ومانعين أي شخص من المرور.

في الواقع، عبرت هذه القوات البولندية الحدود بين البلدين عن طريق الخطأ قبل أن تنتشر في الأراضي التشيكية، حسب بي بي سي نيوز، حيث مكثوا هناك لعدة أيام، وقاموا بإرجاع مواطني التشيك الذين كانوا يحاولون زيارة الكنيسة في بلادهم.

يقع المبنى الديني على بعد 30 مترًا من الجانب التشيكي من الحدود، وليس بعيدًا عن قرية Pielgrzymówفي جنوب بولندا.

“سوء تفاهم”

وبمجرد علم السلطات التشيكية بالوضع، قامت سفارتها في العاصمة وارسو بإبلاغ حكومة البلد المجاور بالوضع، ليعود كل شيء إلى طبيعته، بحسب (سي. ان. ان).

وصرحت وزارة الدفاع البولندية لوسائل إعلام أمريكية في 12 يونيو الجاري “إن وضع الحاجز الحدودي هو نتيجة لسوء فهم، وليس فعلًا متعمدًا، مضيفة أنه “تم حل المسألة على الفور “.

وقالت مصادر بولندية إن القضية لم تحل بين الحكومات بل بين مسؤولي مراقبة الحدود.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية التشيكية إن الجنود البولنديين لم يعودوا موجودين على أراضيها، وإن المواطنين يمكنهم مرة أخرى الذهاب بحرية إلى مكان الحادث.

كما أوضحت الحكومة التشيكية أن بولندا لم تقدم تفسيراً لهذا الخطأ الفادح، حيث قالت وزارة الدفاع البولندية، إنه تم نشر القوات في الأراضي التشيكية لدعم حرس الحدود.

يذكر أن بولندا قامت بإغلاق حدودها في مارس الماضي للسيطرة على انتشار الفيروس التاجي على أراضيها، بحسب موقع (slate) الفرنسي، ليرفع حظر العبور في 13 يونيو عن مواطني الاتحاد الأوروبي، وفق صحيفة (لو بونت) الفرنسية.

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة