fbpx

تقرير-قضاء إجازة لبضعة أيام على شاطئ البحر البولندي يكلّف أكثر من قضاء نفس الإجازة في اسبانيا !

يشتكي البولنديين من الاسعار المرتفعة عند التخطيط لقضاء عطلة على شاطئ البحر البولندي وخاصة بعد أن أمضى بعض السياح عطلة نهاية الأسبوع الطويلة في بحر البلطيق.

لم يقتصر الأمر على زيادة أسعار الغرف في الفنادق ، ولكن شملت الطعام والوجبات الخفيفة والهدايا التذكارية في الأكشاك.

اشار موقع “Super Express” في تقرير أن العطلة لبضعة أيام على بحر البلطيق لأكثر من أسبوع في منتجع على البحر المتوسط ​​أو البحر الأدرياتيكي( الفرع الشمالي للبحر الأبيض المتوسط). تكلفته أقل من قضاء ليلة واحدة في شبه جزيرة هيل أو احدى المدن الساحلية (غدانسك-سوبوت-غدينيا) ويبلغ قضاء ليلة واحدة لأسرة لديها طفلان حوالي 440 زلوتي بولندي في الليلة.

امتد ارتفاع الاسعار على شاطئ البحر البولندي ليشمل وجبات الطعام ايضاً ،على سبيل المثال – لتناول وجبة العشاء في مطعم صغير في بلدة ساحلية ، تتكون من قطعتين من السمك ، أجزاء من البطاطس والسلطة ، سيدفع الشخص حوالي 55 زلوتي ،بيتزا مجمدة ومسخنه بالميكرويف – 20 زلوتي. كما قفزت أسعار الوافل والآيس كريم لتصل إلى 10-12 زلوتي .

وفقًا لـ “SE” ، فإن أسعار الهدايا التذكارية المصنوعة في الصين والمتوفرة في أكشاك البلطيق اصبحت اسعارها مرتفعة أيضاً ،و تحتاج إلى دفع ما يصل إلى عدة عشرات من الزلوتي للحصول على شيء صغير مثل مغناطيس بجانب البحر للثلاجة أو من أجل زجاجة رمل.

وكان قد حذر رئيس منتدى السياحة في المناطق ، مؤخرًا في مقابلة مع INNPoland.بأن بعض أصحاب الفنادق وأصحاب المساكن والشقق وبيوت الضيافة سترفع من أسعارها بعد تجميد الاقتصاد بسبب الفيروس ، ولكنه أضاف أن معظم الناس لن يفعلوا ذلك ، لأن السياح لن يكونوا على استعداد لدفع المزيد.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة