fbpx

موجه من الكراهية و العنصرية تطال شاب تحدّث باللغة الانجليزية مع المرشح الرئاسي !

انهالت موجه من الكراهية ضد الشاب (Lukue Marcinkiewicz) الذي طرح سؤالاً على المرشح الرئاسي رافاو تشاكوفسكي باللغة الإنجليزية أثناء احدى جولاته الانتخابية في بياويستوك ، لذلك خرج الشاب لتوضيح ماجرى عبر فيديو نشره على تويتر حيث أظهر الشاب جواز سفره البولندي و الأمريكي، وأشار إلى أن سؤاله إلى تشاكوفسكي كان سؤالاً ثقافيًا ،وقال “لكل شخص الحق في أن يتعثر في كل لغة.”

وأكد الشاب عبر تسجيل الفيديو أنه لا علاقة له بوسائل الإعلام العامة بعد أن اتهموه بانتمائه إلى التلفزيون العام TVP، وأوضح أنه  يحمل الجنسية الأمريكية بالإضافة إلى الجنسية البولندية, وأضاف ” أي هجوم على أي شخص يتحدث بلكنة مختلفة ، بلغة مختلفة ، أو يبدو مختلفًا عنا هو ببساطة عنصرية”.

وقال الشاب أنه “يشعر بالأسف والحزن بسبب الاعتداء الوحشي الذي طاله على الانترنت ,و موجة التعليقات المليئة بالكراهية “، وشرح موقفه قائلاً “تعرضت للهجوم بسبب لهجتي ، وكيف أتكلم ، أنا لست سياسيًا محترفًا. ليس لدي تدريب للوقوف أمام الكاميرا أواجراء محادثات مع شخصيات عامة”, وتابع” لكل منا الحق في التأتأة في كل لغة – في كل من البولندية والإنجليزية والصينية ، يحق لكل منا القيام ببعض المناوشات. هذا بالتأكيد موقف صعب”.

في النهاية قال إن موجة الكراهية ضده “يظهر المستوى المتدني للثقافة السياسية في بولندا،و أن مستوى المناقشة منخفض للغاية وحث على رفع هذا المستوى وعدم الجنون قبيل الانتخابات”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة