fbpx

فايروس كورونا يؤثر على قطاع السياحة في بولندا .. أغلاق بعض المرافق ، والبعض الآخر خفض الأسعار بشكل كبير !

 

أصدرت غرفة صناعة الفنادق البولندية التابعة لغرفة التجارة بياتها حول الضرر الذي لحق بقطاع صناعة السياحة منذ إنتشار وباء كورونا في البلاد ، والوضع الحالي للمرافق العاملة في هذا القطاع

وبحسب الغزفة فإن 77% من الفنادق الواقعة داخل المدن ، و 45% من الفنادق الواقعة خارج المدن قالت أن عدد الحجوزات الموجودة لديها لشهري يوليو / تموز وأغسطس/أب ( موسم الصيف ) لا يتجاوز 20 بالمائة من طاقتها الإستيعابية .

ووفقاً للمصدر ذاته فإن 60% من الفنادق قررت تخفيض أسعارها خلال الفترة القادمة .

ويظهر المسح الذي أجرته الغرفة أنه بعد الإعلان عن وباء الفيروس التاجي في مارس ، تراجعت الحجوزات في الفنادق بنسبة 84٪ ، ولا يزال واحد من كل خمسة فنادق مغلق ، كما أن عدد المقيمين في الفنادق لم يتجاوز 10% من القدرة الإستيعابية خلال الفترة الماضية

وكما قال الأمين العام للغرفة ، على الرغم من التوقعات العالية المتعلقة بما يسمى العطلة الطويلة في يونيو / تموز ، فإن 11 بالمائة فقط من الفنادق سجلت حجوزات تزيد عن 40 بالمائة !

و لتحفيز الطلب على الخدمات الفندقية ، 60٪ من الفنادق قررت تخفيض أسعارها بنسبة وصلت الى 30% في بعض الأحيان .

وتواجه الغالبية العظمى من المؤسسات الفندقية مشاكل في الحفاظ على السيولة المالية ،حيث قال
87 في المائة من المؤسسات أن لديها مشاكل مالية

وقال 84٪ من الفنادق أنهم لا يتوقعون تحقيق أرباح خلال العام الجاري 2020 , وقد قام واحد من كل ثلاثة فنادق بخفض عدد موظفيه

وبحسب الغرفة ، فإن أكثر من 93٪ من الفنادق استفادت من دعم الدولة في ظل الأزمة والدروع المالية.

وعن المساعدات قالت الغرفة أن واحد من كل فنادق حصل على مبلغ 5000. زلوتي بولندي ، وتلقى نصف الفنادق مساعدة أقل من 7 آلاف زلوتي بولندية ، و 25 في المائة حصلوا على أكثر من 9 آلاف ذلوتي بولندي .

وقيم 5.5٪ فقط من ملاك الفنادق بأن المساعدات التي قدمتها الدولة لقطاع السياحة ضمن درع الأزمة بأنها ايجابية

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة