fbpx

الرئيس البولندي لم يوقع أي عقود أو إتفاقات خلال زيارته الى الولايات المتحدة !

قال الرئيس البولندي في لقاء مع برنامج ” الحقائق ” عبر قناة TVN24 أنه لم يتم خلال هذه الزيارة الى واشنطن توقيع أي عقود أو إتفاقيات مع الجانب الأمريكي .

وأشار دودا خلال اللقاء مع قناة TVN أنه  كان أول رئيس دولة يزور البيت الأبيض بعد الوباء ، وتابع دوداً قائلاً ، كمل هول الحال دائماً ” من يأتي أولاً ، يُخدم أولاً ” !

وتابع دودا :  كانت هذه الزيارة هي الأولى بعد فيروس كورونا و  هذا بطريقة ما فتح جديد لعلاقات مختلفة ، وكانت هناك إتفاقات مختلفة ، بما في ذلك مع الإدارة الأمريكية والرئيس دونالد ترامب ، وهذا مهم فيما  يتعلق بالسياسة الأمريكية .

لذا أنا سعيد لأنني دعيت إلى واشنطن اليوم من قبل الرئيس دونالد ترامب ، لأنني يمكن أن أكون أول من يتحدث معه حول القضايا الاقتصادية والعسكرية ، حول القضايا المتعلقة بالقرارات الأمريكية المستقبلية ، عندما يتعلق الأمر بنقل القوات ، وهو على رأس إهتماماتي ، لأنه يبدو لي أنه مهم للمصالح البولندية – قال دودا –

وأضاف الرئيس ، وثانياً – وقبل كل شيء – أن الأنشطة السياسية تجري دائماً بطريقة تجعل هناك كلمة تمهيدية أولاً حتى يمكن تنفيذها لاحقاً.

وجادل أندريه دودا بأنه ليس دائمًا خلال زيارات الرؤساء يتم التوقيع على إتفاقات أو عقود  “كانت هناك بعض التفاصيل”. “كانت هناك بعض الأشياء المحددة عدة مرات.” لقد وقعنا عقودًا مختلفة ، ولكن كان يجب أولاً تحديدها ، ثم تم التفاوض عليها وشرحها.

وصحيح أننا لم نوقع على عقود ، لكننا تحدثنا عن التعاون العلمي في البحث عن الأدوية واللقاحات ضد فايروس كورونا ، وأضاف الرئيس أنه قريبا يمكن توقع الآثار الأولى لعمل العلماء ، بما فيهم العلماء البولنديين !

تحدثنا أيضا عن التوسع في الاستثمارات الاقتصادية الأمريكية في بولندا ، يسعدني أن Google أعلنت اليوم عن استثمارها الكبير في بولندا ، لأن هذه أخبار مهمة جدًا بعد أن أعلنت شركة Microsoft أيضًا عن إشتثمارها في بولندا – قال دودا – وبحسب رأيه   “هذا هو تأثير العلاقات البولندية الأمريكية الجيدة للغاية في السنوات الأخيرة ، والأمن الذي بفضل التعاون مع الولايات المتحدة أصبح أقوى و أقوى ”

وأكد دودا في اللقاء أن هذا النوع من الاجتماعات يخدم هذا الغرض ، مشيراً الى أنه سيلتقي بالمستثمرين الأمريكيين في بولندا اليوم الخميس .

وفيما يتعلق بسحب الجنود الأمريكيين من ألمانيا  ، أكد الرئيس أندريه دودا أن الولايات المتحدة هي من تحدد الدول التي يوجد فيها جنودهم ، الولايات المتحدة ، وهي أكبر قوة عسكرية في العالم ، لديها قراراتها في مكان تواجد جنودها ، و إذا أراد رئيس الولايات المتحدة نقلهم إلى مكان ما ، فعندئذ لن يوقفه أحد في ذلك ، وذكر أنه استشار قبل يومين الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ ، وتم التوافق بينهما على ضرورة القيام بخطوات لإبقاء هؤلاء الجنود في أوروبا.

لهذا السبب أخبرت الرئيس دونالد ترامب: سيدي الرئيس ، الطلب هو بقاء هؤلاء الجنود في أوروبا لأنهم يبنون بنية أمنية أوروبية ووجودهم مهم ،  وقال أندريه دودا ، ومع ذلك ، إذا كنت ترغب في نقلهم إلى مكان ما ، يمكنني أن أعلن كدولة  أننا ندعوك لنقلهم إلينا ،  وإذا كنت تريد نقل بعض الجنود إلى بولندا ، فسوف نرحب بهم في أراضينا، فميا قال ترامب ( بحسب ما نقل دودا ) أنه من المفترض زيادة عدد الجنود الأمريكيين في بولندا

وأشار أندرزيه دودا إلى أن دونالد ترامب أبرم سابقاً  إلى عقدين  ، حول زيادة عدد الجنود الأمريكيين في بولندا بألف جندي ، لكن ما كنا نتحدث عنه اليوم هو المرحلة التالية وهي خارج هذه الاتفاقيات ، هذا شيء جديد سيتم تنفيذه ، ولكن اليوم تم تقديم الكلمة التمهيدية بالفعل في هذا الأمر.

وعندما سئل عن لقاء مع جو بايدن ، مرشح الحزب الديمقراطي لرئاسة الولايات المتحدة ، أجاب أنه تمت دعوته لحضور اجتماع البيت الأبيض فقط ، ولم يتحدث مه أي من المرشحين للإنتخابات الأمريكية ، وكان الإجتماع على مستوى رؤساء الدول فقط

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة