fbpx

المعارضة تطلب توضيحات من الرئيس البولندي بعد قرار العفو عن “المتحرش بالأطفال” !

تدفقت موجة من الانتقادات باتجاه الرئيس البولندي أندريه دودا،و ظهرت العديد من المقالات التي اتهمت الرئيس بـ”العفو عن مدان بتهمة اغتصاب قاصر” أو “العفو عن المتحرش بالأطفال”.

طالبت المعارضة البولندية من الرئيس البولندي أندري دودا تقديم تفسيرحول كيفية دفاعه عن الأسرة في بولندا وبالمقابل يعفو عن شخص “متحرش بالأطفال”، أُدين باغتصاب قاصر وتسبب هذا القرار في الكثير من الجدل والغضب ، وبتاريخ 14 أذار/مارس ، عفا الرئيس دودا عن سبعة أشخاص من بينهم شخص أدين باغتصاب قريب له قاصر.

حيث أعلنت باربرا نوفاكا والمتحدث باسم حزب PO جان غرابيك خلال مؤتمر صحفي أنهم قلقون ، كمعارضة ، من موقف الرئيس بشأن العفو عن شخص أدين باغتصاب قاصر،وطالب السياسيون بتفسيرات مفصلة ، لأن التفسيرات المقدمة في رأيهم لم تكن كافية.

وفيما يتعلق بالضجة الاعلامية حول قرار العفو المثير للجدل قرر الرئيس البولندي Andrzej Duda الرد , ونشر على تويتر أن ” الأمر يتعلق برفع حظر الاقتراب ، وأشار الرئيس أيضا إلى أنه “لم يتم اغتصاب ، وهي مسألة عائلية ، وأن المتهم قضى العقوبة”.

وبالمقابل قال نائب مستشار الرئيس البولندي بافاو موخا “أن قرار العفو الصادر من الرئيس استند إلى تحليل شامل وتوصيات إيجابية وفق آراء المؤسسات القضائية”، وأشار أيضًا إلى أن الأمر “تم تضخيمه من قبل السياسيين والمعلقين الذين أرادوا استخدامه لأغراض سياسية”. وأكد أيضاً أن قرار العفو جاء بعد طلب من الاطراف المتضررة “، وطالب موخا بعدم تكرار “الأخبار الكاذبة”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة