fbpx

رئيس الحزب الحاكم يعترف و يكشف التوترات القائمة بين الرئيس البولندي وعدد من الوزارات في الحكومة

 

اعترف زعيم الحزب المحافظ “ياروسواف كاتشينسكي في مقابلة له مع صحيفة “غازيتا بولسكا” الأسبوعية ” بوجود توترات بين الحكومة والرئيس أندري دودا بعد أن اعترض الأخير فى أواخر شهر تموز/ يوليو على اثنين من ثلاثة مشاريع قوانين مثيرة للجدل تدعمها الحكومة كان من شأنها منح السياسيين صلاحيات واسعة فى تعيين قضاة المحاكم وفصلهم.

ثم قدّم الرئيس البولندي مقترحاته الخاصة بإعادة تنظيم المحكمة العليا في البلاد والمجلس الوطني للقضاء الذي يقوم باستعراض وتقييم المرشحين للقضاة وعلّق كاتشينسكي على هذه المقترحات  “لقد رأيت بعض المشاكل الدستورية في المقترحات الرئاسية “.

 

 

وأضاف كاتشينسكي” إننا نريد إجراء تغييرات عميقة ولن نتفق على تغييرات سطحية خاصة ولا سيما في المجالات التي نادرا ما تكون فيها التغييرات ممكنة، وإدارة العدالة هي أحد هذه المجالات “.

وردا على سؤال حول الوضع داخل حزب PIS قال “أن الحزب الحاكم سيفعل كل شيء للحفاظ على الوحدة”، بيد أنه تابع قائلا ان هذا يجب أن يتم “فى حدود المنطق السليم”.

وردا على سؤال حول التوترات القائمة بين الرئيس البولندي أندري دودا ووزير العدل Zbigniew Ziobro حول التغييرات القانونية، قال كاتشينسكي “أنه لا يريد التعامل مع مثل هذه النزاعات بين الأجيال وخاصة الذين تتراوح أعمارهم 40 عاما, وأن الاختلافات الآن فيما بينهم ليست سوى نتيجة لبعض الظروف المؤسفة “.

 

كما تحدث كاتشينسكي عن تأييده لضرورة استعادة التعاون بين الرئيس دودا ووزير الخارجية البولندي حيث يقوم الرئيس حاليا “بتنسيق الشؤون الخارجية للبلاد”.

 

 

وقال كاتشينسكي “اليوم ليس هذا هو الحال، وربما يكون ذلك سببا للتوترات بين الحكومة والرئيس، في حين بعد كل هذه المشاكل يمكن أن يكون من السهل القضاء على العواطف غير الضرورية”.

 

والتوتر الحاصل بين دودا و وزير الدفاع “أنتوني ماتشيرفيتش ” قال “عندما يتعلق الأمر بوزارة الدفاع فإن أبعاد هذا النزاع هي معروفة وفي هذه الحالة ليس لدي ما أضيفه “.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة