fbpx

المحلل السياسي الأمريكي فريدمان يتوقع أن تحتل بولندا قوة إقليمية خلال 30 عاما

 

 

في غضون 30 عاما، ستصبح بولندا قوة إقليمية في مجال الطاقة، مع احتمال لعب دور هام على الساحة الدولية، كما يقول جورج فريدمان، المحلل السياسي الجيوبوليتيكي الأمريكي الشهير.

توقع  فريدمان فى المنتدى الأوروبي للأفكار الجديدة فى مدينة سوبوت الواقعة على بحر البلطيق  الأسبوع الماضى” أن يواجه الاتحاد الأوروبي عقبات كبيرة تدفعه إلى المزيد من التكامل”.

وقال فريدمان فى هذا الحدث “ان أوروبا ليس لديها آلية جيدة لدمج الدول الأوروبية، لذلك اعتقد اننا سوف نرى تفتيت في هذه الدول”, وأضاف  “أعتقد أن الاتحاد الأوروبي سيبقى على قيد الحياة، ولكن في شكله الحالي سيتعين إصلاحه وإعطاء مساحة أكبر لدول مثل بولندا لصنع طرقها الخاصة”.

 

 

ويتوقع فريدمان أن ينخفض الاقتصادي في كلا من  ألمانيا وروسيا في العقود المقبلة, وقال ان الاقتصاد الألماني يتجاوز 50 فى المائة اعتمادا على الصادرات، وهو ما سيكون من المستحيل الحفاظ عليه فى المستقبل. وقال فريدمان ان روسيا، من ناحية اخرى، فشلت فى خلق اقتصاد حديث.

وقال المحلل أنه فى العقود الثلاثة القادمة ستفقد ألمانيا مركزها كقوة اقتصادية بينما ستصبح في روسيا حالة من “الإضطراب”.

وهذا سيكون وقتا لبولندا، التي – مع مجتمع يتمتع بتعليم جيد – سوف تنمو لتصبح قوة إقليمية طامحة وتلعب دورا دوليا ضخماً.

. جورج فريدمان هو رئيس مجموعة الآفاق الجيوسياسية وهو يتنبأ بالأحداث العالمية في العقود القادمة.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة