وزير الصحة البولندي : وباء كورونا ينتهي ببطئ في معظم دول العالم .. والأشخاص الذين يدخلون المستشفى أقل

 

قال وزير الصحة Łukasz Szumowski خلال لقاء مع راديو و TVP3 Łódź.أن الرأي القائل بأن وباء الفيروس التاجي يقترب ببطء من نهايته له ما يبرره ، وأضاف أن الوباء في مرحلة تراجع واضح مع وجود أعداد أقل من الإصابات .

وأشار إلى أنه وفقًا لأحدث البيانات من البلاد ، فإن عدد الأشخاص الذين يتعافون أكبر من عدد الإصابات اليومية ، وأضاف أنه من بين 16 ألف مصاب موجودين ، إحتاجت 27 حالة فقط الدخول الى المستشفى بسبب الأعراض .

وتابع Szumowski أنه وبناء على الإحصاءات فإن شخصين من كل ألف شخص يحتاجون الدخول الى المستشفى بسبب أعراض الفايروس ، مما يدل على نشاط الفايروس بات أقل من ذي قبل ، وهذا يعني أنه بات بالإمكان السيطرة على الفايروس .

وأكد وزير الصحة خلال المقابلة أن التصريحات التي أدلى بها المستشار الوطني للأمراض المعدية البروفيسور Andrzeja Horbana والتي قال فيها أن هذا الوباء يقترب ببطء من نهايته ، لها ما يبررها

وأعرب عن أمله في أن الانخفاض في عدد حالات العدوى ، والتي بلغت حالياً أقل من 300 حالة عدوى يومياً هو دليل على تحسن الوضع في بولندا ، كما أشار الى أن مؤشرات العدوى منذ بداية شهر يوليو / تموز مقارنة مع بداية شهر يونيو / حزيران ، توضح أن معدلات الإصابة أقل وأن البلاد أكثر أمناً

الانتخابات والفيروس التاجي

وأشار وزير الصحة إلى عدم وجود زيادة واضحة في عدد الحالات الجديدة بعد الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 28 يونيو.

هناك حاجة إلى أسبوع لتقييم الآثار الأولى ، وكما ترون ، ليس لدينا نمو ، عليك دائمًا أن تكون وحذرًا ، لكن الحقائق هي الحقائق. ومن الواضح أنه ليس لدينا زيادة في عدد الإصابات بسبب المشاركة في التصويت – قال الوزير –

وبحسب رأي Szumowski فإن التدابير الصحية التي تم إتخاذها في مراكز الإقتراع ، جعلت الدخول الى تلك المراكز أكثر أمانًا من الذهاب إلى متجر أو منتزه أو شوارع المدينة ، الوقت المستغرق في مكان الاقتراع هو بضع دقائق ، والتعريف العلمي لـ الاتصال الوثيق هو البقاء في مكان لمدة تزيد عن 15 دقيقة في إتصال مباشر مع الآخرين في غرفة واحدة مع شخص مريض .

كما أشار asukasz Szumowski إلى أن معدل عدوى الفيروس في بولندا في بولندا ، انخفض إلى أقل من حالة عدوى واحدة يتسبب بها كل مريض بالفايروس ، وأضاف أن المعدل حالياً هو 0.98 حالة عدوى لكل مريض بفايروس كورونا ، وهذا يعني أن مريضا واحدا يصيب أقل من شخص واحد في المتوسط.

إذن الوباء في مرحلة تراجع واضح ، مع أعداد أقل من الإصابات ، إذا كان لدينا 15 ، 20 ، 30 شخصًا جديدًا مصابًا في المقاطعة ، فإن هذه الأرقام ليست خطيرة على نظام الرعاية الصحية ، و بالنسبة للسكان – لخص وزارة الصحة –

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة