رئيسة الوزراء البولندية تلتقي البابا فرسيس في الفاتيكان لمناقشة أمور عديدة منها اللاجئين

لتقى البابا فرنسيس، الجمعة، رئيسة الوزراء البولندية “بياتا شيدلو” وناقشوا موضوعي الدفاع عن العائلة واستضافة اللاجئين في بولندا.

وجاء في بيان أصدره الفاتيكان أنهما ناقشا “مواضيع ذات اهتمام مشترك، أي الدفاع عن العائلة في الإطار الاجتماعي- الثقافي الحالي واستقبال اللاجئين ,واكدت شيدلو للبابا ان بولندا ستبذل قصارى جهدها لتكون الزيارة رائعة وآمنه “.

 


لكن رئيسة الوزراء البولندية التي استضافها التلفزيون البولندي  بعد اللقاء، لم تبد أي اهتماما بموضوع اللاجئين , وقالت “تحدثنا عن العائلات في بولندا”.

وقد ناقشت رئيسة الوزراء مع البابا أيضاً موضوع زيارته في أواخر يوليو إلى كراكوف  للمشاركة في “الأيام العالمية للشبيبة” والاحتفالات الجديدة للذكرى 1050 لاعتناق بولندا الدين المسيحي.

وفيما يكثف البابا من التصريحات والإشارات الرمزية لدعوة أوروبا إلى فتح أبوابها للاجئين والمهاجرين، ترفض بولندا رفضاً قاطعاً استقبال مهاجرين بحجة الحفاظ على أمن مواطنيها. وقد بلغ الأمر بالبابا حد دعوة 3 عائلات سورية مسلمة للإقامة في الفاتيكان.

لكن البابا والحكومة البولندية يلتقيان حول موضوع العائلة. فحزب رئيسة الوزراء يدعم إلى حد بعيد مشروع قانون يستهدف منع الإجهاض منعاً باتاً، مع العلم بأن قيوداً شديدة تمنع حصوله حتى الآن في بولندا.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة