fbpx

اعتداء عنصري على أجنبي وضرب بولندي وقف ضد المعتدين في كراكوف

احتجزت الشرطة الأربعاء في وارسو شابًا 20 عاماً بتهمة الاعتداء العنصري على اجنبي وضرب آخر لدفاعه عن أجنبي داكن البشرة ،في محطة للحافلات في فيليتشكا الواقعة في كراكوف مساء الثلاثاء .

وقع الحادث مساء الثلاثاء، عندما كان المعلم (بولندي الجنسية) البالغ من العمر 45 عامًا في طريق العودة إلى المنزل بالحافلة رقم 204 من كراكوف إلى فيليتشكا، كان على متن الحافلة شابان يصرخان ويتكلمان بعنصرية وعدوانية عن اليهود ومعاداة السامية ,وصرخوا  الأشخاص المثليين ليسوا بشرًا ، ولكن أيديولوجية “,ولم يستجب أحد لهم , وفق ما اشار اليه المعلم.

وتابع “في وقت لاحق ، لاحظ الشابان وجود رجل داكن البشرة من الكونغو في أحد المحطات في Wieliczka ، عندها نزلوا وبدأوا بتوجيه الكلام العنصري للشاب الاجنبي فوقفت أمامهم و طلبت منهم أن يتركوه وشأنه،عندها قامو برش رذاذ الفلفل على وجهي وعندما استدرت لمسح عيوني قاموا بضربي على رأسي “.

وبعد الحادثة نشر أحد المعتدين مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي يتباهى فيه بما فعلوه.

وأشار عمدة Wieliczka ، أرتور كوجوو، إلى هذه المسألة قال “أود أن أعرب عن معارضتي القوية لجميع مظاهر العنف والعدوان والكراهية على أساس الجنسية أو الاضطهاد، أنا غاضب من الهجوم على إنسان آخر في مدينتنا ، حيث عانى أجنبي ومقيم في Wieliczka” ،وشكر بدوره المعلم البولندي الذي تصدى للمهاجمين دفاعاً عن الأجنبي وعرض حياته وصحته للخطر.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة