fbpx

وزير الجيش الأمريكي :وجود جنود أمريكيين في بولندا يعزز إمكانات الردع لدى الناتو !

شدد وزير الدفاع البولندي ماريوش بواشتشاك ، على أهمية المناورات الأمريكية البولندية،في تعزيز التعاون العسكري البولندي الأمريكي ،لما سيكتسبه الجيش البولندي من خبرات بفضل التدريبات المشتركة ،وذلك خلال لقاء جمعه مع وزير الدفاع و وزير الجيش الأمريكي ريان مكارثي، الثلاثاء في وارسو .

وأكد بواشتشاك أن “الوجود الدائم للقوات الأمريكية في بولندا، جيد لأمن بولندا ، وهو جيد لأمن الجناح الشرقي الكامل لحلف شمال الأطلنطي”.

وأعرب وزير الدفاع البولندي عن ارتياحه “للتعاون فيما يتعلق بتحديث الجيش البولندي”

وبدوره اشار وزير الجيش الأمريكي مكارثي أن الوجود العسكري الأمريكي في بولندا يعزز من إمكانات الردع لدى الناتو ويسهم في زيادة الأمن في المنطقة ؛ واضاف “أن زيادة التواجد يضمن الديمقراطية والحرية واحترام مبدأ السيادة”.

واضاف “يتوجب على البلدين الاهتمام بالدفاع،وعلى الرغم من أن وباء الفيروس التاجي أدى إلى تغيير في خطط Defender-Europe 20 ، فإن الجيش الأمريكي ، إلى جانب الحلفاء والشركاء ، تمكنوا من تنفيذ جزء من التمرين بنجاح وأمان من خلال زيادة الاستعداد المشترك”.

وتابع ” هدفنا المشترك هو زيادة أمن المنطقة ، ولذلك وقع قادة البلدين اتفاقين العام الماضي ، يؤكدان على القيم المشتركة والطريقة التي سنعمق بها تعاوننا الدفاعي”، وأعرب عن أمله في أن يتم التوقيع على المزيد من هذه الوثائق قريبا.

ووصف مساهمة بولندا في برنامج الوجود المعزز (eFP) على الجانب الشرقي بأنه “إشارة واضحة على أن حلفاء الناتو متحدون ومصممون على الدفاع عن الناتو ، والأراضي بأكملها ، ومنع العدوان من الخصوم”.

وهنأ الرئيس أندريه دودا على إعادة انتخابه. وقال إن زيارته للبيت الأبيض في يونيو / حزيران “أكدت التحالف القابل للحياة بين بلدينا”.

وزار مكارثي الأربعاء ، الجنود الأمريكيين المتمركزين في بوزنان ، حيث يوجد مقر الفرقة الأمريكية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة