fbpx

سياسيون بولنديون يطالبون بـ “طرد”سفيرة الولايات المتحدة من بولندا والأخيرة ترد!

وقفت السفيرة الأمريكية في بولندا ، جورجيت موسباكر ، إلى جانب بولندا في “الخلاف” بشأن سيادة القانون مع الاتحاد الأوروبي. وبحسب السفيرة فإن نقد مؤسسات الاتحاد الأوروبي لبولندا أمر مبالغ فيه.

وعرضت موسباكر رأيها في مقابلة مع رويترز ، مؤكدة أن “انتقاد الاتحاد الأوروبي تجاه بولندا فيما يتعلق بالقيم الديمقراطية مبالغ فيه ، وأن الاتحاد متردد في ملاحظة التقدم الذي أحرزته بولندا”.

وذكّرت الوكالة بأن وارسو تواجه تخفيضات في الأموال من ميزانية الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك فيما يتعلق بالإصلاحات المزعومة للقضاء.

وأوضحت موسباكر أن الأمر يتعلق بتقدم بولندا كدولة منذ سقوط الشيوعية ، مع الانتباه إلى النمو الاقتصادي.

وفي الوقت نفسه ، دعت موسباكر الحزب الحاكم إلى معالجة قضايا المثليين، وأكدت أن الموقف الذي اتخذه الرئيس دودا في الحملة الانتخابية يمكن إرجاعه إلى” رهاب المثلية” وهذا أمر لاتتفق معه .

وفي الآونة الأخيرة ،طالب سياسيون ووزراء سابقون بولنديون السلطات البولندية باعتبار سفيرة الولايات المتحدة في بولندا “شخصاً غير مرغوب فيه” لتدخلها بالشأن السياسي الداخلي للبلاد ،وهذا يمثابة خرق لاتفاقية فيينا،وكان هناك تبادل حاد للآراء بينها وبين السياسيين على تويتر.

علقت السفيرة على المطالب ان”حلف اليمين كسفير لا يعني أنني رفضت الأخلاق والقيم والقدرة على التمييز بين الخير والشر,و إذا رأيت أن القصة مشوهة أو مفسرة لأسباب خاطئة ، فسوف أتحدث بصرف النظر عن موقفي”.

في مقابلة مع wp.pl ، شددت السفيرة على أن تغريداتها على تويتر ليست تعليقات على السياسة الداخلية البولندية ، ولكنها محاولة لتصحيح البيانات الكاذبة.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة