fbpx

بولندا تنسحب من “اتفاقية اسطنبول” لمناهضة العنف المنزلي !

أعلن وزير العدل البولندي , زبيغنيف جوبرو , يوم السبت أن بولندا ستنسحب من معاهدة أوروبية معروفة باسم “اتفاقية اسطنبول ” تهدف إلى منع العنف ضد المرأة، والمعاهدة هي أول صك ملزم في العالم لوقف العنف ضد المرأة ، بمافيه الاغتصاب الزوجي إلى تشويه الأعضاء التناسلية للإناث(الختان).

وقال جوبرو أن اتفاقية اسطنبول “ضارة” لأنها تتطلب من المدارس تعليم الأطفال حول النوع الاجتماعي، وأضاف أن الإصلاحات التي أدخلت على البلاد في السنوات الأخيرة وفرت حماية كافية للنساء.

وتابع جوبرو أن الحكومة ستبدأ رسميًا عملية الانسحاب من المعاهدة ، التي تم التصديق عليها في عام 2015 ، يوم الاثنين، وجادل بأن الاتفاقية انتهكت حقوق الوالدين و “تحتوي على عناصر ذات طبيعة أيديولوجية”.

وردًا على سؤال عما اذا كانت هناك عواقب للانسحاب من الاتفاقية ، رد الوزير بأن بولندا تفي بأعلى متطلبات اتفاقية اسطنبول لحماية المرأة من العنف و “المعايير البولندية أعلى من بنود الاتفاقية في بعض المجالات”.

وأكد أنه بعد إنهاء بولندا للاتفاقية ، لن يتغير شيء في هذا الصدد،وفي الوقت نفسه ، أعلن أنه سيتم تشديد العقوبات على الجرائم الجنسية قال وزير العدل : “سنقوم بتنفيذ مبادرة أخرى مهمة للنساء ، وهي جعل العقوبات على الجرائم الجنسية أكثر شدة ، وخاصة في حالات الاغتصاب “.

وكما أكد ، في هذا الصدد ، أنه سيتخذ الإجراءات اللازمة حتى “يتم سجن البلطجية والمغتصبين الذين يرتكبون مثل هذه الجريمة لسنوات وفي بعض الحالات ربما مدى الحياة”.

وسبق أن وقعت الحكومة البولندية الوسطية السابقة على المعاهدة في عام 2012 وتم التصديق عليها في عام 2015 ، عندها وصفها وزبر العدل الحالي جوبرو بأنها “اختراع ، يهدف إلى تبرير “أيديولوجية المثليين”.

ونزل آلاف الأشخاص ، معظمهم من النساء ، إلى شوارع العاصمة وارسو يوم الجمعة لحملة ضد الانسحاب من اتفاقية اسطنبول،وقالت مارتا ليمبار منسقة المسيرة لوكالة رويترز للأنباء بأن الهدف من النزول إلى الشارع هو” تقنين العنف الأسري .”

و بدوره أدان مجلس أوروبا ، أقدم منظمة لحقوق الإنسان في القارة ، على لسان أمينته العامة ، ماريا بيجينوفيتش بوريتش ، خطة حكومة القانون والعدالة اليمينية (PiS) للانسحاب.

و اضافت بوريتش” أنه لا ينبغي على بولندا الانسحاب من اتفاقية اسطنبول”،و”الخروج منها سيكون مؤسفًا وخطوة كبيرة إلى الوراء في حماية النساء من العنف في أوروبا”.

وتابعت قائلة في بيانها “في حالة وجود أي سوء فهم أو سوء فهم فيما يتعلق بالاتفاقيات ، نحن على استعداد لتوضيحها في حوار بناء”.

وأكد ت أن الهدف الوحيد لاتفاقية اسطنبول هو مكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي, ولا تنص المعاهدة صراحة على زواج المثليين.

أُعدت اتفاقية اسطنبول لـ منع ومكافحة العنف ضد المرأة والعنف المنزلي في عام 2011 ودخلت حيز التنفيذ في آب / أغسطس 2014. وقعت بولندا على الاتفاقية في كانون الأول / ديسمبر 2012 وصادقت عليها في عام 2015.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة