fbpx

خمسة نقاط رئيسية سيعمل عليها الرئيس خلال ولايته الثانية ! ما هي ؟

قال الرئيس أندريه دودا في خطابه أمام الجمعية العامة للبرلمان : “بولندا أحلامي هي بولندا طموحة ، تتطور بوتيرة سريعة ، ومبتكرة ، ولكنها تحافظ على جذورها وتاريخها وهويتها وتقاليدها”.

وجاء خطاب الرئيس البولندي بعد أدائه لـ اليمن الرئاسي لـ فوزه في ولاية ثانية من رئاسة بولندا

وأعلن الرئيس أن فترة ولايته ستكون “قريبة من الشعب” ،  قريب من القضايا المهمة  لمواطني بلدي

هذه القضايا الرئيسية هي الأسرة والسلامة والعمل والاستثمار والكرامة ، وقال أندريه دودا إن هذه القضايا الخمس البولندية هي التي ترمز إلى بولندا ، وهي قادرة على الجمع بين التقاليد والحداثة ، لأن هاتين القيمتين لا تستبعد كل منهما الأخرى ، بل تكمل بعضها البعض.

وأكد الرئيس في كلمته  أن “هذه بولندا أحلامي”. – طموحة ، تتطور بوتيرة سريعة ، مبتكرة ، لكن تخافظ عى جدورها ، تاريخها ، هويتها ، وتقاليدها

وأضاف الرئيس  “الأسرة هي ثروتنا الأكبر وعلينا أن نفعل كل شيء لحماية الأسرة والعناية بشروط تنميتها”.

لهذا وقعت على ميثاق الأسرة وتعهدت بالمحافظة على جميع البرامج الاجتماعية التي أدخلت خلال فترة رئاستي وتطويرها – أوضح الرئيس –

وأشار إلى أن القديس يوحنا بولس الثاني ناشد السياسيين مرات عديدة “إحاطة الأسرة بحماية خاصة ، من الناحيتين القانونية والاقتصادية”.

وتابع الرئيس دودا  إن الأسرة هي الخلية الأساسية للحياة الاجتماعية ، وهي المجتمع البشري الأساسي ، والأمة تعتمد على ماهية الأسرة ، لأن الإنسان يعتمد عليها

محاربة البطالة من الأولويات

وكما أكد أندريه دودا فإن “اللعنة الحقيقية” في بولندا لسنوات عديدة كانت البطالة المرتفعة ، لأنها  قتلت أحلام الملايين من البولنديين وأجبرتهم على الهجرة للعمل.

وقال إنه اليوم في مواجهة الأزمة التي سببها الوباء ، يجب علينا بذل قصارى جهدنا لمنع حدوث هذا الوضع مرة أخرى.

هذه مهمتنا البالغة الأهمية والتي تقوم بها اليوم السلطات البولندية ، والحكومة ، والبرلمان ، ورئيس جمهورية بولندا ،  آمل أن ننفذها بالكامل وأن نعيد بولندا إلى طريق التنمية

الاستثمارات للمساعدة في التغلب على الأزمة

وأشار أندريه دودا إلى قضية أمن الطاقة في بولندا ،وكما قال ، تم تعزيزها من خلال استثمارات مختلفة خط أنابيب البلطيق ، و توسيع محطة الغاز في Świnoujściu

وكما قال ، فإن الأزمة الناجمة عن فيروس كورونا تفرض قرارات سريعة ، على سبيل المثال فيما يتعلق بالاستثمارات.

في هذا المجال ، يجب على الدولة أن تكون قدوة – قال أندريه دودا –  وأضاف أن “الاستثمارات العامة هي الأهم ، لأنه بدونها لن تكون هناك تنمية في بولندا”.

وأكد الرئيس  أن بولندا بحاجة إلى مشاريع كبيرة مثل بناء ميناء الاتصالات المركزي ( المطار المجاور لـ وارسو )  أو قناة جديدة في نهر  فيستولا،  كما أشار أيضاً  أن هناك حاجة أيضًا إلى استثمارات أصغر ، على المستوى المحلي ، ولكن أيضًا على المستوى الدولي ، على سبيل المثال في إطار مبادرة البحار الثلاثة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة