fbpx

بولندا تدعم طلب تركيا الانضمام الى الاتحاد الأوروبي

Fot. PAP/Bartłomiej Zborowski

   

 

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء نظيره البولندي في وارسو في أول زيارة رسمية له الى بلد عضو في الاتحاد الأوروبي منذ الانقلاب الفاشل في تركيا عام 2016.

وبالرغم من ان أردوغان زار بلجيكا في أيار/مايو للمشاركة في اجتماع حلف شمال الأطلسي ثم هامبورغ في تموز/يوليو لحضور قمة العشرين، الا ان بولندا كانت أول دولة أوروبية توجه دعوة له لزيارتها منذ ان قامت انقرة بحملة قمع ضد الاشخاص الذين تشتبه بضلوعهم في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وكانت المانيا قد انتقدت الاجراءات الأمنية التي اتخذتها تركيا بعد الانقلاب ووصفتها بأنها مفرطة، وكذلك أعاقت طلب تركيا الانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

 

   

 

لكن أردوغان وجد صوتا صديقا له في وارسو، فقد قال الرئيس البولندي أندري دودا خلال مؤتمر صحافي مشترك معه ان “بولندا تدعم رغبة تركيا في الانضمام الى الاتحاد الأوروبي”.

وكانت المفاوضات حول طلب تركيا قد توقفت بشكل أساسي بين أنقرة وبروكسل.

كما دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مؤخرا الى وقف هذه المفاوضات، لكن معظم الدول الأوروبية الأخرى تريد الإبقاء على خط مفتوح في العلاقة مع أنقرة.

وقال اردوغان انه اذا كان الاتحاد الأوروبي يعتقد بأن “انضمام تركيا ليس ممكنا، فعليهم في النهاية ان يبلغوننا بذلك”.

 

وناقش الرئيسان التركي والبولندي ايضا التعاون الدفاعي من خلال حلف شمال الأطلسي، إضافة الى موضوع الطاقة لاعتماد البلدين على الفحم الحجري لسد جزء من احتياجاتهما في هذا المجال.

أ ف ب

 

   

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة