fbpx

شهادات مروعة لطالبين كانا محتجزين في بيلاروسيا على خلفية الإحتجاجا ضد الإنتخابات الرئآسية

 

أطلقت السلطات البيلاروسية مساء يوم الخميس الماضي سراح المواطنين البولنديين Witold Dobrowolskiو Kacper Sienicki الذين تم إحتجازهم سابقاً من قبل الشرطة البيلاروسية على خلفية الإحتجاجات التي بدأت في البلاد منذ الإعلان عن فوز الرئيس البيلاروسي بولاية رئاسية جديدة

وتم إطلاق سراح المواطنين البولنديين دون محاكمة لعدم وجود مترجم فوري خلال التحقيقات ، وبسبب مرور 72 ساعة على إعتقالهم ، وذلك لكون القانون ينص على إطلاق سراح المتهم بعد 72 ساعة في حال لم يتم توجيه التهم لهم .

وتم إعتقال البولنديين في في مينسك في 9 أغسطس / آب على خلفية الاحتجاجات في بيلاروسيا.

“15 ساعة من الضرب والتعذيب والترهيب”

وبعد وصولهم إلى بولندا يوم الجمعة ، تحدثوا إلى الصحفيين في المطار ، وقال المواطنان البولنديان كنا محبوسين في قبو صالة رياضية ، وكان هناك مئات الأشخاص معنا، هناك بدأ التعذيب ، كان هناك عشر ساعات من التعذيب – ذكر Kacper Sienicki –

وأشار كلاهما إلى أن أصلهما البولندي كان السبب في تعرضهما لقمع إضافي ، في كثير من الأحيان ، أعرب الضباط عن عدم إعجابهم الشخصي بأصلنا ، تم الاستهزاء بكل طلباتنا ، ومنها الرغبة في الحصول على مساعدة القنصل .. لقد سخروا من طلباتنا

15 ساعة من الضرب والتعذيب والترهيب ، وبصرف النظر عننا ، كان هناك أكثر من 300 شخص في هذه الغرفة قال Witold Dobrowolski مضيفاً : أعتقد أن ما لا يقل عن ألف شخص مروا عبر هذه الغرفة.

وأشار البولنديان الى أن استجوابهم استمر حتى الدقائق الأخيرة قبل مغادرتهم

أرادوا أن يحكموا علي ، لم يكن هناك مترجم فوري لذلك تقرر عدم الحكم عليّ لهذا السبب وتم الإفراج عن كلانا بعد 72 ساعة ، وأضاف Dobrowolski أنه وفقًا لقانونهم ، لم يعد بإمكانهم احتجازنا وتم إطلاق سراحنا دون توجيه تهم إلينا.

“لقد هددنا أنه بمجرد تحريك رؤوسنا ، ستنكسر كل أسناننا”

وتحدث Sienicki أيضًا عن الطريقة التي عوملوا بها بعد اعتقالهم ، في مركز الشرطة وُضعنا على الفور على الأرض ووجهنا الى اليسار ، وهددنا الضاب الأول أنه بمجرد تحريك رؤوسنا ، ستنكسر كل أسناننا.

أما الضابط الثاني جعلنا نقف رأسنا مقابل الحائط لعدة ساعات ، وفي مناوبة الضابط الثالث ، تم إجبارنا على الكورع على ركبنا ، وجعلنا نضع جبهتنا على الأرض ، كنا مكبلين طوال الوقت ، وأيدينا خلف أجسادنا ، وكل من يتحرك أويطلب الماء أو الذهاب إلى المرحاض كان يتعرض للضرب في كثير من الأحيان بالهراوات لهذا السبب

وتابع البولنديان كنا مقيدين طوال الوقت ، ولا يمكننا التحرك، في الوقت نفسه ، تم تعذيب أشخاص آخرين من حولنا ، بمن فيهم نحن.

سُئلت عما إذا كنت بولنديًا ، تم رفعي ، وضُربت على ساقي ، وسقطت على وجهي ، وتعرضت للضرب بالهراوات – قال Dobrowolski – وفي الوقت ذاته وعند مرور أي من الحراس ، كان يقوم بضربنا دون حتى أن يسألنا عن شيئ

لم نكن نعرف ما الذي يجري وما هي حقوقنا ولماذا تم اعتقالنا “

ثم بعد أكثر من يوم نُقلوا إلى السجن ، وقالوا إنهم لم يناموا خلال تلك الفترة وتعرضوا لتعذيب نفسي.

لم ننام في السجن إلا بعد أكثر من يوم. كنا خائفين طوال الوقت ، لم نكن نعرف ما الذي يجري وما هي حقوقنا ولماذا تم اعتقالنا ، لم يكن لدينا أي معلومات ولم يرغب أحد في إخبارنا بأي شيء ، ولكن تم الاستهزاء بأي طلبات بالإضافة إلى المضايقة بسبب ذلك – قال Sienicki –

وقال Dobrowolski إنهم تلقوا بالفعل ثلاث وجبات في اليوم في السجن ، وأضاف أن الزنازين كانت “ممتلئة بالكامل”. قال: “كان في الغربة ستة أسرة بيما يوجد فيها 24 شخصًا”.

ورد الطلاب البولنديون بالإيجاب عند سؤالهم عما إذا كانوا قد تعرضوا ” لتلقين عقائدي دعائي” – تلقينا دروساً عقائدية في صالة الألعاب الرياضية ومركز الشرطة ، كان هناك سؤال حول من هو الرئيس الحقيقي لبيلاروسيا ، وأجابوا جميعًا في جوقة واحدة من Alyaksandr Ryhoravich Lukashenka ، كان هناك أيضًا سؤال حول من هو أفضل رئيس في العالم ، وكانت الإجابة نفسها متوقعة – أكد Sienicki –

“حراس السجن أنفسهم لم يعرفوا ما يجري هناك”

طوال هذا الوقت ، لم يكن لديهم أي معلومات حول متى وما إذا كانوا سيقابلون القنصل البولندي ، على الرغم من أن الشائعات كانت تصل إلى أنهم سيغادرون في وقت لاحق

لم يكن حراس السجن أنفسهم يعرفون ما يجري هناك ، أخيرًا ، قيل لنا إننا سنغادر ، وتم استدعاء وأشخاص آخرين للخروج .

في النهاية ، شكر الطالبان البولنديان الدبلوماسية البولندية على مساعدتهم وعائلاتهم والأشخاص الآخرين الذين شاركوا في إطلاق سراحهم ، نحن شاكورون جدا وممتنون لهذه المساعدة ، كان الأمر صعبًا – واجهت السفارة نفسها صعوبة في معرفة ما كان يحدث لنا وما حدث ، عندما غادرنا السجن ، اعتنوا بنا جيدًا .

البولنديون المحتجزون

يوم الخميس ، أطلق سراح ثلاثة بولنديين معتقلين آخرين ، كما تم إطلاق سراح بولندي آخر تم اعتقاله في مينسك ، جاء الرجل إلى بيلاروسيا لزيارة صديقته.

يوم الجمعة ، وبحسب PAP نقلاً عن مصادر دبلوماسية في مينسك فأن المواطن البولندي الرابع الذي تم اعتقاله خلال الاحتجاجات تم إطلاق سراحه بالفعل

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة