fbpx

المؤيدون للمثلية والمعارضون لها في مواجهات بالعاصمة البولندية وارسو

تواجه مئات من المتظاهرين المناهضين لحقوق المثليين وآخرين مؤيّدين لها في العاصمة البولندية وارسو الأحد، حيث عمل عناصر الشرطة على الفصل بين الطرفين.

وهتف المتظاهرون في التجمّع المناهض لمثليي الجنس والمتحوّلين بالقرب من جامعة وارسو “يسقط الانحراف!”، في الوقت الذي حذّر فيه عدد من المتحدثين من “عدائية المتحولين”.

وقالت كايا غوديك إحدى الخطيبات، وهي ناشطة مناهضة للإجهاض، إنها ستقترح مشروع قانون للمواطنين يحظر مسيرات فخر المثليين “لوقف الدعاية التي تروّج للمثلية”.

وعلى الجانب الآخر من الشارع، لوّح المشاركون في تظاهرة مضادّة بأعلام المثليين والفوضويين، ورفعوا لافتات كتب عليها “نحن بشر” و”المثلية ليست خياراً، الخوف من المثلية هو خيار”.

وأصبحت حقوق المثليين قضية ساخنة في بولندا في السنوات الأخيرة في ظلّ حزب “القانون والعدالة” الذي يشنّ حملات ضدّ ما يسميه “عقيدة المثليين” التي يعتبرها شكلاً من أشكال الشيوعية.

وتظاهر الآلاف في وارسو في أغسطس-آب الجاري احتجاجاً على احتجاز ناشط حقوقي مثلي منذ شهرين بتهمة تخريب شاحنة تحمل شعارات معادية للمثليين.

كما اتُّهم ثلاثة أشخاص في وقت سابق من الشهر الجاري بتدنيس آثار وإيذاء المشاعر الدينية بعد أن تمّ لف أعلام المثليين على تماثيل في وارسو بينها تمثال ليسوع المسيح.

euronews

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة