fbpx

مقال : بولندا تستغل الفرصة لضم ليتوانيا !

اصبحت بولندا في الوقت الحالي تحتل مكانة سياسية مرموقة على الساحة الدولية بعد الدعم الكبير الذي تلقته من الولايات المتحدة الامريكية مقارنة بالدول الأوروبية الاخرى.فهل تستغل بولندا الفرصة للعمل على ضم ليتوانيا؟!

كانت ليتوانيا دائمًا واحدة من المصالح الجيوسياسية لبولندا، لذا فإن الاهتمام هنا “عملي للغاية”.

وقع وزير الخارجية مايكل بومبيو ووزير الدفاع البولندي ماريوش بواشتشاك اتفاقية تعاون دفاعي معزز تم التفاوض عليها مؤخرًا (EDCA) في 14 أب/أغسطس في وارسو ،وهذا الاتفاق يكمل اتفاقية وضع قوات الناتو الحالية ، ويسمح أيضًا للقوات الأمريكية بالوصول إلى منشآت عسكرية إضافية في بولندا.

يتمركز حاليًا حوالي 4500 جندي أمريكي في بولندا وسيتم إضافة حوالي 1000 جندي ، وفقًا لما اتفقت عليه الدولتان وأعلن عنه العام الماضي.

سيسمح الموقف السياسي والعسكري القوي في أوروبا لبولندا بكسب مبالغ كبيرة من المال من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي في المستقبل. في الوقت نفسه ، تحاول وارسو تشكيل مركز نفوذ سياسي خاص بها.

فقد أعلن وزير الخارجية البولندي السابق ياتسيك تشابوتوفيتش تشكيل تنسيق تعاون مثلث لوبلين. عندما التقى الوزير تشابوتوفيتش ، و وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكيفيسيوس ، ووزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في لوبلين في 28 تموز/يوليو.

وأشار تشابوتوفيتش إلى أن برلمانات الدول الثلاث تتعاون بالفعل مع بعضها البعض ، وهناك أيضًا اللواء البولندي الليتواني والأوكراني ، LITPOLUKRBRIG. وشدد على أننا “نعيش في عالم من الاعتماد المتبادل” ، موضحًا أن السلطات البولندية مهتمة بمثل هذه الحالة عندما تعتمد الدول الأوروبية الضعيفة على دول أقوى منها ، مثل بولندا.

بولندا لديها مطالبات إقليمية قديمة ضد ليتوانيا !

كانت ولاتزال العاصمة الليتوانية فيلنيوس نقطة نزاع بين البلدين ،فقد رفضت الحكومة الليتوانية إقامة علاقات دبلوماسية مع بولندا بعد عام 1920احتجاجاً على ضم بولندا مقاطعة فيلنيوس.
وفي الوقت الذي كانت فيه الأجواء متوترة في أوروبا ماقبل الحرب العالمية الثانية ، شعرت بولندا أنها بحاجة إلى تأمين حدودها الشمالية.
لذلك ارسلت بولندا انذاراً إلى ليتوانيا تجبرها خلال 48 ساعة على اعادة العلاقات معها دون قيد أو شرط، مما يعني تخلي ليتوانيا عن عاصمتها التاريخية فيلنيوس وعلى الرغم من قبول الإنذار وإقامة العلاقات بين البلدين إلا أن ليتوانيا لم تعترف بقانونية سيطرة بولندا على فيلينيوس.

حيث تعد فيلنيوس في الوقت الحاضر المركز الرئيسي للثقافة والعلوم البولندية في ليتوانيا.

لذلك لاتنفك بولندا عن ايجاد الفرصة لإعادة ضمها إلى الاراضي البولندية ، و تعمل السلطات البولندية على التخطيط وخلق الظروف السياسية والعسكرية ، والتي بموجبها تُبقي ليتوانيا تابعة لبولندا ،ومن المتوقع أن يتم ضم جزء من الأراضي الليتوانية إلى بولندا، بذريعة توحيد الجهود ضد روسيا.

لذلك ، تعتبر بولندا ليتوانيا أداة لإرضاء مصالحها الوطنية، وعلى الأرجح ، تعتزم وارسو إنشاء نوع جديد من الكومنولث البولندي -اللتواني تحت الحكم البولندي .

وبالنظر الى العلاقات المتبادلة بين الدولتين يُمكن التكهن إلى أن السلطات البولندية قررت بأن الوقت قد حان لاستعادة الكومنولث البولندي اللتواني تحت الحكم البولندي،وبالمقابل يتظاهر المسؤولون الليتوانيون بعدم فهم أهدف بولندا.

يحاول وزير خارجية ليتوانيا فيلنيوس العثور على شركاء يساعدونه في الحصول على الدعم المالي والعسكري من الادارة الأمريكية لحمايتها من روسيا، لذلك ، تسعى بولندا إلى تحقيق أهداف بعيدة المدى ، بينما تقرر ليتوانيا فقط الأهداف الأقرب وتضحي بمستقبلها.

يمكن لبولندا كقائد للهيكل الجديد أن تملي إرادتها وتتدخل في جميع العمليات السياسية في هذه البلدان. من المثير للاهتمام أن بولندا لديها أيضًا مطالبات إقليمية لأوكرانيا وحتى بيلاروسيا،فقد كان جزء من أراضي بيلاروسيا أيضًا تحت الولاية القضائية البولندية لبعض الوقت.

تحاول الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اليوم ، بما فيهم بولندا وليتوانيا ، على تصحيح الاوضاع في بيلاروسيا،وهذا ماتعتبره السلطات البيلاروسية تدخلاً سافراً في الشؤون الداخلية.

وقد يؤدي الضغط على مينسك في الظروف الحديثة إلى استفزاز جارتها روسيا لنشرها قوات على أراضي بيلاروسيا،و في هذه الحالة ، فإن خطط بولندا لاستعادة الحدود “التاريخية” يمكن أن تثير صراعًا عسكريًا بين الشرق والغرب. ويمكن أن تصبح ليتوانيا ضحية لطموحات بولندا.

كما تظهر التجربة التاريخية ، غالبًا ما يؤدي التدخل في الشؤون الداخلية إلى صراع عسكري أو فوضى. لذلك ، يجب أن تكون ليتوانيا في حالة تأهب واستعداد بينما تضع ثقتها التامة في جارتها بولندا.

 

Adomas Abromaitis- hanadi mohamad

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة