fbpx

اتفاقية غدانسك وولادة أول نقابة عمالية مستقلة بولندية بقيادة “ليخ فاونسا”

قبل أربعين عامًا ، في 31 أب/أغسطس 1980 ، وقّع المضربون في حوض بناء السفن في غدانسك في بولندا والنظام الشيوعي صفقة تاريخية تمكن من إنشاء (Solidarnosc (Solidarity، أول نقابة غير شيوعية معارضة للحزب الشيوعي.

قبل أسابيع من ذلك ، لم يكن من الممكن تصور الوصول إلى “اتفاقية غدانسك” بعد شهرين من الاضطرابات الاجتماعية في جميع أنحاء الدولة الواقعة في وسط أوروبا ، والتي اندلعت في تموز/يوليو بسبب زيادة أسعار اللحوم التي تعد خبز البولنديين وطعامهم الأساسي.

اشتدت الاحتجاجات في 14 أب/أغسطس ، حيث دخل 17000 عاملاً في حوض بناء السفن في غدانسك في إضراب عام للمطالبة بإعادة الموظفة ، آنا والنتينوويتش ، التي تم فصلها.

أنذاك كان ليخ فاوينسا واسمه بالبولندية Lech Walesa ، يبلغ من العمر 35 عامًا ، و يعمل كهربائيًا في حوض بناء السفن، تم طرده قبل أربع سنوات من الميناء بسبب نشاطه ، و وقتها صعد الجدار الخارجي للموقع وتولى قيادة المهاجمين ، وبرز اسمه كمتحدث رسمي.

وافقت الإدارة على عدد من المطالب إلا أن المضربين أرادوا المزيد ، وطالبوا بإنشاء نقابات حرة،وسرعان ما اتخذ الإضراب بُعدًا سياسيًا مع وصول المثقفين المنشقين إلى الموقع ، الذين تبنوا دورًا استشاريًا للمضربين.

كان في أذهان العمال القمع الدموي لإضرابات ديسمبر 1970 ,كما كانوا مدركين جيدًا لتدخل القادة السوفييت للكتلة الشيوعية في عام 1956 في المجر وفي عام 1968 في تشيكوسلوفاكيا.

لكنهم كانوا مدفوعين بالكلمات الأسطورية “لا تخافوا” التي قالها قبل عام البابا البولندي يوحنا بولس الثاني ، خلال زيارتة إلى وارسو ، عاصمة الدولة الكاثوليكية.

في 17 أب/أغسطس ، قالت لجنة الإضراب بين المصانع بقيادة فاوينسا أن الإضراب يشمل 191 مكان عمل،و بحلول نهاية الاحتجاجات ، سيكون مجموعهم 700 مكان .

ساندت عائلات وانصار المضربين داخل حوض غدانسك ،و وقفوا ليلاً ونهاراً أمام البوابات المغلقة لحوض بناء السفن حاملين الطعام والشراب والزهور ويقدمون الدعم المعنوي،كما انتفض الشعب في جميع أنحاء البلاد دعما للإضراب.

في 22 أب أغسطس ، ترأس نائب رئيس الوزراء Mieczyslaw Jagielskiوفدًا حكوميًا إلى غدانسك للتفاوض، تم نقل المحادثات إلى حوض بناء السفن بواسطة مكبرات الصوت أدت إلى توقيع مايسمة بـ “اتفاقية غدانسك” وكانت مادته الأولى تعطي العمال البولنديين الحق في إنشاء اتحادات مستقلة .

ثم أعلن فاوينسا على شاشة التلفزيون انتهاء الإضراب مع غناء النشيد الوطني للبلاد .

وقال فاوينسا “ليس لدينا كل ما أردناه. لكن لدينا ما كان ممكنا في الوضع الحالي، وسنحصل على الباقي في وقت لاحق.”

سمح الاتفاق بإنشاء اتحاد مستقل – وهو الأول من نوعه في الكتلة السوفيتية بأكملها – ينص على الحق في الإضراب ، والحد من الرقابة ، وزيادة الرواتب ، وبث قداس الأحد على الراديو والتلفزيون ، والإفراج عن السجناء السياسيين.

ومن المؤكد أن الحكومة البولندية لم تنظر بعين الجدية إلى هذا الاتفاق، الذي تصورت أن بمجرد توقيعه سوف تهدأ الثورة العمالية المستقلة، وبعد ذلك يمارس الحزب الشيوعي دوره، ويقبضون على المحرضين والزعامات ويقلمون أظافرهم، ويستعيد الحزب سيطرته على كل الأمور من جديد.

ولكن الذي حدث في بولندا كان مختلفـًا، فما كاد يعلن عن هذا الاتفاق حتى اتجه ملايين العمال إلى تكوين حركة جديدة اسمها «تضامن» تعبيرًا عن أنها تضم العمال مع المثقفين مع عدد من رجال الكنيسة الذين بدأوا يقوون مواقفهم بعد أن نُصِّب لأول مرة في تاريخ الفاتيكان بابا من بولندا.

وهكذا ما إن قامت حركة العمال التي أشعلها ليخ فاونسا ، حتى وجدت بولندا، ومعها الاتحاد السوفيتي وكل الدول الشيوعية، وجدوا أنفسهم في مأزق سقطوا فيه.

بعد حوالي 18 شهرًا ، أصدر الجنرال فويتشخ ياروزلسكي مرسومًا عسكريًا لحظر النقابة ، التي تمكنت من توحيد 10 ملايين عضو.

واعتقل عشرات الآلاف من النشطاء النقابيين ، بمن فيهم فاوينسا الذي تم وضعه تحت الإقامة الجبرية لمدة 11 شهرا .

واصل الاتحاد أنشطته السرية قبل أن يتم إضفاء الشرعية عليه في عام 1989 مع انهيار الكتلة الشيوعية.

في أكتوبر 1983 ، حصل فاوينسا على جائزة نوبل للسلام ، ومنحته جامعة هارفارد الأمريكية الدكتوراه الفخرية، قبل انتخابه رئيسًا لبولندا في عام 1990 في أول انتخابات ديمقراطية في البلاد.

وقد حصل فاوينسا على 30 جائزة حكومية و50 جائزة من 30 دولة، وهو مواطن فخري لأكثر من 30 مدينة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك لندن.

أ ف ب- وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة