fbpx

توتر جديد في العلاقات البولندية- الألمانية بشأن السفير الألماني الجديد في وارسو

تحشى ألمانيا على علاقاتها الدبلوماسية مع وارسو حيث لاتزال بولندا “غير موافقة” على السماح للسفير الألماني الجديد بتولي مهامه الرسمية في وارسو كمبعوث لألمانيا في البلاد، وفي عالم الدبلوماسية ، من النادر حدوث مثل هذا الوضع بين الدول ذات الصلة الوثيقة نظريًا.

ألقت الحكومة الألمانية في البداية باللوم في التأخير في قضية تعينن السفير الألماني على جائحة الفيروس التاجي ، الذي أغلق عددًا من المكاتب الحكومية في وارسو.

ثم عزا المسؤولون الأمر إلى الحملة المطولة للانتخابات البولندية ، التي فاز فيها الرئيس أندريه دودا بولاية ثانية ، وإلى استقالة وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش مؤخرًا ، مما أدى إلى تباطؤ الأعمال الدبلوماسية.

ومع ذلك ، يعتقد المسؤولون الألمان الآن أن التأخير في الموافقة على تعيين فون لورينجهوفن له دوافع سياسية ، ويربطونه بالخطاب المعادي لألمانيا الذي نشره دودا خلال الحملة.

عندما اشتكى الرئيس أندريه دودا من “الهجمات” والعلاقات المتحيزة المزعومة لوسائل الإعلام الألمانية ، وكذلك الصحف البولندية التي تنتمي إلى المجموعة الألمانية السويسرية Ringier / Axel Springer . عندها تم استدعاء القائم بالأعمال الألماني إلى وزارة الخارجية البولندية.

و لطالما أرادت الحكومة البولندية الحد من تأثير دور النشر الأجنبية ، وخاصة الألمانية ، في السوق البولندية، و يعتقد برويسلر أن تأخير تعيين سفير جديد قد يكون محاولة مريرة لزيادة الضغط.

يدافع الألمان عن السفير الألماني الجديد ، الذي شغل منصب أول رئيس لمخابرات الناتو ونائب رئيس وكالة الاستخبارات الخارجية الألمانية BND ، إلا أن وسائل الاعلام البوندية اليمينية تشير إلى أن بولندا أخرت إضفاء الطابع الرسمي على التعيين ،بشأن صلات والد السفير الجديد بأدولف هتلر،كان والده ، بيرند فرايتاغ فون لورينجهوفن ، ضابطا في فيرماخت تحت حكم النازيين .

و وصفت مجلة Najwyszy Czas البولندية المحافظة ، السفير الجديد بأنه “هدية ميركل إلى البولنديين – نجل مساعد هتلر سيكون سفيراً في وارسو”.

واشارت صحيفة الفاينانشيال تايمز أن البلدين قد “تنازعا مؤخرًا حول قضايا أخرى مثل خط أنابيب نورد ستريم 2 ، الذي تدعمه برلين لكن وارسو تعارضه بشدة”.

وتابعت الصحيفة أن كلا البلدين سيعملان على حل النزاع في أسرع وقت ممكن ، لوجود علاقات تجارية قوية بين الجيران”.

و بدوره علّق وزير الخارجية البولندي زبيغنيف راو ، يوم الجمعة في برلين أن السفير الألماني لدى بولندا “كان دائما وسيظل دائما” ودعا الى التحلي بالصبر ، قائلاً: “السرية فضيلة عظيمة للدبلوماسية”
شارك وزير الخارجية في الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في العاصمة الألمانية ، وتحدث بهذه المناسبة مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس.

قال نائب وزير الخارجية مارتسين برزيداتش يوم الأحد إن “طلب الموافقة على قبول السفير الألماني الجديد لدى بولندا لا يزال قيد الدراسة “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة