fbpx

مسؤولة في المعارضة البيلاروسية تلجأ إلى بولندا

اعلنت المسؤولة في مجلس تنسيق المعارضة في بيلاروس أولغا كوفالكوفا السبت في وارسو أنها لجأت الى بولندا بعدما تعرضت للتهديد قبل أن تنقلها قوات الأمن البيلاروسية إلى الحدود البولندية.

وأوقفت كوفالكوفا العضو في مجلس التنسيق الساعي إلى عملية انتقالية في بيلاروس، في 25 آب/أغسطس، وعقدت مؤتمراً صحافياً في وارسو في حضور رئيس مكتب رئيس الوزراء البولندي.

وصرحت للصحافيين بأن الاستخبارات البيلاروسية اقتادتها “بعدما طرحت أرضاً داخل سيارة” من السجن إلى الحدود ثم أفرجت عنها بين نقطتين حدوديتين بيلاروسية وبولندية , ونجحت في استقلال حافلة بولندية تعرف إليها سائقها.

ووصلت كوفالكوفا إلى وارسو ليل الجمعة السبت “في ظروف مأسوية”، وفق ما قال مدير مكتب رئيس الوزراء.

وقالت المعارضة “كل ما حصل في الأيام والأسابيع الأخيرة اعتبره بمثابة تعذيب. هددوني مرارا باعتقالي لوقت طويل”.

وأكد المسؤول البولندي أن وارسو تدعم كل ضحايا القمع في بيلاروس والذي يخشون على صحتهم وحياتهم.

وقال “بموجب قرار لرئيس الوزراء، فإن أي شخص يقع ضحية قمع سياسي في بيلاروس يمكنه التعويل على دعم الدولة البولندية ومساعدتها”.

وأوضح أنه منذ الانتخابات الرئاسية في التاسع من آب/أغسطس والتي ترفض المعارضة نتيجتها الرسمية، أبدى أكثر من مئة شخص رغبتهم في البقاء في بولندا.

وأعلنت السلطات البولندية أن المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا التي لجأت إلى ليتوانيا ستزور بولندا الأربعاء.

أ ف ب

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة