نتائج جديدة في قضية ماجدلينا جوك .. لا يوجد شبهة عنف أو إغتصاب !! والجانب المصري لم يرسل نتائج التحقيق حتى الآن !

أعلن المدعي العام في مدينة فروتسواف عن التوصل الى نتائج جديدة فيما يخص انتحار الشابة البولندية ماجدلينا جوك التي توفيت في مصر إثر قيامها بالقفز من نافذة المستشفى الذي نقلت اليه إثر قيامها بتصرفات غريبة ! . 

وبحسب ما قال مكتب المدعي العام فإنه وبعد فحص جميع الأدلة المتوفرة ، وتحليل عينات تم أخدها من جثة الضحية ، ومعاينة جسد الضحية وباقي الأدلة ، تبين أنه لا يوجد أي دليل على تعرض ماجدلينا للعنف أو الإغتصاب ، كما تبين أنها لم تتعاطى أي من المواد المخدرة ! 

وأضاف المصدر ذاته أنه وبعد معاينة الجثة تم ايجاد أثر ناتجة عن السقوط من النافذة فقط ، دون أي اشارات أو ادلة أخرى مثيرة للشك .

وتم اجراء التحقيق على مرحلتين ، المرحلة الأولى في مصر بحضور طبيب شرعي بولندي إضافة الى المدعي العام البولندي ، والجزء الثاني من التحقيقات تم اجراءه في بولندا بعد وصول الجثة الى بولندا واجراء بعض الفحوصات عليها ، وشهادات الأشخاص الذين رافقوا ماجدلينا في الطائرة أو كانوا معها في الطائرة .

كما تم فحص الهواتف وأجهزة الكمبيوتر التي تعود لها ولصديقها ، كما تم مراجعة سجل علاجها في بولندا .

وبناءً على كل ما ذكر قالت النيابة العامة أنه تم استبعاد وجود فرضة وقوع ماجدلينا ضحية للإتجار بالبشر أو تعرضها لمؤامرة بدأت قبل سفرها من بولندا .

وتعود بداية القصة الى  نيسان / أبريل من العام الحالي حيث توفيت ماجدلينا جوك البالغة من العمر السابعة والعشرين  نتيجة إصابات ناجمة عن سقوطه من الطابق الأول أو الثاني من مستشفى في مرسى علم بمصر. وقد توجهت ماجدلينا إلى مصر للقيام برحلة سياحية على أن يلحق بها صديقها. بعد بضعة أيام ألا أن ذلك لم يتم ، وبدأت ماجدلينا بالتصرف بشكل غريب ! 

. وكان من المقرر أن تعود الى بولندا مبكراً  ولكن ذلك لم يحدث ، حيث تم نقلها الى المستشفى ، وهناك وقع الحادث ، حيث قامت ماجدلينا بالقفز من نافذة المستشفى ، ما تسبب بوفاتها بعد ذلك بساعات . 

وفي سياق متصل قام المدعي العام بتمديد التحقيق حتى نهاية الشهر الحالي ، في انتظار قيام الجانب المصري بإرسال الوثائق والأدلة التي لديهم عن وفاة ماجدلينا ، حيث أكد المدعي العام أن الجانب المصري لم يرسل تلك الوثائق حتى الآن . 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة