fbpx

مكتب المدعي العام البولندي يفتح تحقيق في حوادث تعذيب وسجن لمواطنين بولنديين في بيلاروسيا !

 

بدأ مكتب المدعي العام الوطني تحقيقًا في سجن ثلاثة مواطنين بولنديين شاركوا في الاحتجاجات في بيلاروسيا ، حيث تم إعتقالهم من قبل عناصر الخدمات الخاصمة في مينسك خلال المظاهرات التي اندلعت بعد الانتخابات الرئاسية.

وأكدت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام الوطني ،Ewa Bialik لـ وكالة الإعلام الإذاعي ، أن فرع مازوفيتسكي التابع لمكتب المدعي العام الوطني في وارسو بدأ تحقيقًا في الأمر في 26 أغسطس.

وتتعلق التحقيقات بالحرمان غير القانوني من حرية مواطنين من جمهورية بولندا مع استخدام أساليب التعذيب ضدهم ، والذي حدث في الفترة من 10 إلى 13 آب / أغسطس في مينسك ، ويُعاقب على هذا الفعل بالسجن لمدة تصل إلى 15 عامًا.

وأوكل التحقيق إلى جهاز الأمن الداخلي ، ولم تقدم النيابة مزيدًا من المعلومات في هذه المرحلة من الإجراءات.

وكان تم إطلاق سراح ثلاثة مواطنين بولنديين اعتقلوا خلال الاحتجاجات في بيلاروسيا فقط بعد تدخل وزارة الخارجية البولندية ، وبعد عودتهما إلى بولندا ، تحدث اثنان منهم عن المعاملة الوحشية والتعذيب الذي تعرض له جميع المعتقلين.

وبحسب رواياتهم ، فإن أصولهم البولندية كانت سبباً في تعرضهم لـ مضايقات إضافية والتعذيب من قبل رجال الميليشيات الذين كانوا يحتجزونهم.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة