fbpx

من الأقرب للبولنديين ؟ ألمانيا أم روسيا ؟

 

يعتقد البولنديون أن الألمان أقرب إليهم من الروس ، وفقًا لتقرير جديد لـ CPRDiP ، حيث تظهر الدراسة أيضًا أن 79 بالمائة من البولنديين يرون أن روسيا دولة معادية لبولندا ، إضافة الى كونهم ينتقدون وبشدة سياسة فلاديمير بوتين.

استند التقرير ، الذي جاء نتيجة بحث “بولندا-روسيا. التشخيص الاجتماعي” ، الذي تم لصالح وكالة الأنباء البولندية ، إلى استطلاع أجرته ARC Rynek i Opinia بين 3 و 16 يونيو على عينة من أكثر من 1000 بولندي ، وتم إجراء الدراسة بتكليف من مركز الحوار والتفاهم البولندي الروسي (CPRDiP) ، والذي سيعرضها على موقعه على الإنترنت وفي وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الإثنين .

“استقرت العلاقات السياسية البولندية الروسية عند مستوى منخفض نوعا ما ، فالخلاف الاستراتيجي حول رؤية المنطقة ومستقبلها يحدد العلاقات بين البلدين بشكل كبير ، والأنشطة العدوانية للسلطات الروسية في مجال الدعاية التاريخية التي نفذت منذ عدة سنوات ، واستهدفت بشكل رئيسي بولندا وعملت على تشويه سمعتها ، إن المبادرات والقرارات العدائية المضاعفة تخلق مناخًا غير مؤاتٍ للتغيير ” – قرأنا في مقدمة التقرير –

ويشير التقرير ، على سبيل المثال ، إلى أن البولنديين ، من بين جميع جيرانهم السبعة ، يعتبرون الروس أبعد دولة من حيث المجتمع والثقافة عنهم ، فيما أشار التقرير الى أن الألمان أقرب ، في حين أن التشيك والسلوفاك هم الأقرب إلى البولنديين.

تقرير الاستنتاجات

ترجع هذه الاستنتاجات إلى حقيقة أنه طُلب من المستجيبين تصنيف الدول من حيث الثقافة والعادات من أقرب دولة (القيمة 1) إلى الدولة الأبعد (القيمة 7).

وجاءت نتائج الدراسة على النحو التالي: التشيك – 2.8 ، السلوفاك – 3.1 ، الليتوانيون – 3.6 ، الأوكرانيون – 3.7 ، البيلاروسيون – 4.4 ، الألمان – 5.0 ، الروس – 5.4. يظهر الاستطلاع أيضًا أن البولنديين أكثر استعدادًا لتعلم اللغة الألمانية من الروسية.

ويشير التقرير أيضًا إلى ازدواجية في موقف البولنديين من روسيا كدولة وبين الروسيين كمجتمع .

تقييم السلطات الروسية من قبل البولنديين

ويتضمن التقرير أيضًا نتائج البحث حول تقييم البولنديين من قبل السلطات الروسية ، بما في ذلك الرئيس فلاديمير بوتين.

“البولنديون الذين شملهم الاستطلاع ينتقدون بشدة أنشطة فلاديمير بوتين ، فقط قلة من المستطلعين (9٪) أبدوا إيجابية حيال ذلك ، 60٪ من المستجيبين يقيّمون أنشطة الرئيس الروسي بشكل سلبي ، بينما الآخرون محايدون أو ليس لديهم رأي سلبي بشأنها (20٪) ، فيما قال (11 بالمائة) أنه ليس لديهم رأي في الموضوع “- نقرأ.

يربط البولنديون أيضًا ارائهم السلبية بمصطلح “السياسة الخارجية الروسية” ، حيث غالبًا ما يفكر المستجيبون عند الحديث عن روسيا في الإمبريالية والتوسع والعدوان ، اضافة أيضًا الى الدعاية والأكاذيب والتلاعب الذي تستخدمه السلطات الروسية”

صورة روسيا بين البولنديين

في جزء آخر من التقرير مخصص لصورة روسيا بين البولنديين ، لوحظ أن “الميزة التي تجعل البولنديين ينظرون إلى روسيا بشكل أكثر إيجابية وباهتمام هو قيمتها السياحية ، حيث قال 71 في المائة من المستجيبين أن روسيا بلد يستحق الزيارة ، 17 بالمائة قالوا العكس .

كما أشار مركز الحوار والتفاهم البولندي الروسي إلى أن الدراسة السابقة “بولندا-روسيا. التشخيص الاجتماعي” أُجريت في عام 2014 ، أي في وقت كانت الحرب الروسية الأوكرانية في مرحلة ساخنة.

أفادت CPRDiP أن “ضم شبه جزيرة القرم والقتال في المناطق الشرقية من أوكرانيا تسبب في زلزال حقيقي في النظرة الاجتماعية لروسيا والروس في بولندا”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة