fbpx

البرلمان الأوروبي ينتقد بولندا (بصورة قاسية )بشأن سيادة القانون وحقوق المثليين

تعرضت الحكومة البولندية المحافظة لانتقادات يوم الاثنين في البرلمان الأوروبي خلال مناقشة سيادة القانون في بولندا وقضية ما يسمى “المناطق الخالية من مجتمع الميم”.

كان البرلمان يناقش مسودة التقرير حول الحقوق الأساسية في بولندا أعده خوان فرناندو لوبيز أغيلار ، النائب الإسباني الذي يرأس لجنة الحريات المدنية والعدالة والشؤون الداخلية و الذي سيصوت عليه أعضاء البرلمان الأوروبي يوم الخميس .

أخبر أغيلار المشرعين أن بولندا “تبتعد عن القيم الأساسية الأوروبية” ووصف الوضع بأنه “مقلق للغاية”.

واوضح أغيلار “نريد من بولندا أن تعود إلى قيم الاتحاد الأوروبي”،واضاف ” الاتحاد الأوروبي ليس قوة أجنبية أو سفينة خارج كوكب الأرض، نحن نمثل أيضًا المواطنين البولنديين في هذا التجمع “.

ورد باتريك جاكي ، عضو البرلمان الأوروبي عن حزب القانون والعدالة “أنت لا تمانع في إنشاء نصب لينين الجديد في ألمانيا ، لكن لا يزعجك أن ندافع عن القيم العائلية في بولندا. عار عليك!.

أعلنت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية فييرا جوروفا أن المفوضية الأوروبية ستقرر قريبًا الخطوات التالية في إجراءات انتهاك القانون ضد بولندا فيما يتعلق بالأفعال المتعلقة بالقضاء.
ووفقًا للمفوضية الأوروبية ، فإن الأحكام التي تم إقرارها في شهر كانون الأول/ديسمبر في بولندا ، تقوض استقلال القضاة البولنديين وتتعارض مع مبدأ سيادة قانون الاتحاد الأوروبي.

وفي إشارة إلى قضية “المناطق الخالية من مجتمع الميمLGBT” ، حذرت من أن أموال الاتحاد الأوروبي قد لا يتم إرسالها إلى بولندا في حالة حدوث انتهاكات للحقوق الأساسية لهؤلاء الأشخاص”.

و أكدت أيضاً ” أنه لا يوجد مكان للتمييز ضد المثليين في الاتحاد الأوروبي”.

قالت ” يجب أن نوضح أن أموال الاتحاد الأوروبي لن تذهب إلى بولندا إذا تم انتهاك الحقوق الأساسية لمجتمع LGBT ”

في الأشهر الأخيرة ، كانت حقوق مجتمع الميم محط تركيز جديد حيث كان السياسيون البولنديون يصورون مجتمع LGBTباعتبارها “أيديولوجية” خطيرة تهدد الهوية التقليدية للأمة الكاثوليكية إلى حد كبير.

وركزت حملة اعادة انتخاب الرئيس أندريه دودا في يوليو / تموزعلى وصف المثليين بأنها “أيديولوجية” أكثر خطورة من الشيوعية.

ووصف ياروسواف كاتشينسكي ، زعيم حزب القانون والعدالة الحاكم ، ذلك بأنه “تهديد لأسس حضارتنا”.

كما أعلنت العديد من البلديات البولندية أيضًا أنها “خالية من مجتمع الميم” ، وهي خطوة رمزية إلى حد كبير لكنها تركت المثليين يشعرون بأنهم غير مرغوب فيهم. وتقول جماعات حقوق المثليين أنها سجلت أيضًا ارتفاعًا في عدد جرائم الكراهية ضد الأقليات الجنسية.

قالت صوفيا إن فيلد ، عضوة البرلمان الهولندي: “نرى بولندا تتجاوز الخطوط الحمراء واحداً تلو الآخر “، ودعت زعماء الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ خطوات أكثر حزما لمعاقبة حكومتي بولندا والمجر ، اللتين اتهمهما الاتحاد الأوروبي بتقويض الأعراف الديمقراطية.

اضافت “لا أريد سماع كلمة حوار بعد الآن. كنا في حوار مع السيد أوربان(رئيس وزراء المجر) لمدة 10 سنوات. وانظر إلى أين نحن الآن، إنه إفلات من العقاب،إن الحوار يساوي الإفلات من العقاب.

واتهم باتريك جاكي ، النائب البولندي عن حزب القانون والعدالة ، المشرعين الأوروبيين بالتعامل مع أي سياسات ليست يسارية على أنها هجوم على سيادة القانون.

وحصلت بولندا على دعم من Maximilian Krah، من حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف ، الذي قال إن الانتقادات التي تم توجيهها يوم الاثنين إلى الحكومة البولندية كانت ضمن إطار “الهجمات المعتادة على السياسة المحافظة”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة