fbpx

إحياء الذكرى الـ 81 للعدوان السوفييتي على بولندا

شارك الرئيس Andrzej Duda مع زوجته Agata Kornhauser-Duda في احياء ذكرى الـ81 للهجوم السوفيتي على بولندا،وأقيمت مراسم إحياء الذكرى عند النصب التذكاري لجنود فيلق حماية الحدود في Wytycz ، في منطقة Włodawa.

وجرت المراسم في المكان الذي اشتبكت فيه وحدات من فيلق حماية الحدود مع الجيش الأحمر السوفيتي منذ 81 عامًا .

قال الرئيس دودا “اليوم ، تحاول الدعاية الروسية ، تمامًا مثل الدعاية السوفيتية ، الادعاء بأن هجوم 17 سبتمبر 1939 ، هو لحماية سكان بيلاروسيا وأوكرانيا ، لكن هذا ليس صحيحًا “.

تابع “منذ 81 عامًا ، دُمرت بولندا الحرة والمستقلة ، قبل 81 عامًا ، دمر الغزاة الألمان والسوفييت وجود الدولة البولندية”، وشدد على أن بولندا “لم يكن لديها فرصة للدفاع عن نفسها ضد عدوان أكبر قوتين عسكريتين في ذلك الوقت – ألمانيا النازية وروسيا السوفيتية”.

ولفت الرئيس الانتباه إلى دور فيلق حماية الحدود في القتال في أيلول/سبتمبر 1939 قال أن “الجنود أظهروا شجاعة بالدفاع عن بولندا وسكان هذه المناطق” وأضاف “بفضل شجاعتهم ، وبفضل هذا الدم الذي سفك هنا وفي أماكن أخرى ، سنستمر إلى الأبد”.

ويصادف الـ17 من أيلول/سبتمبر الغزو السوفياتي لبولندا وهو عملية عسكرية سوفيتية بدأت دون إعلان رسمي في 17 سبتمبر 1939. في ذلك الصباح، بعد 16 يوما من غزو ألمانيا النازية بولندا من الغرب، غزا الاتحاد السوفياتي بولندا من الشرق. … ظلت المنطقة واقعة تحت الاحتلال النازي ، تم القبض على حوالي 230,000 أسير حرب بولندي ، وفي تشرين الثاني/نوفمبر 1939 قامت الحكومة السوفيتية بضم الأراضي البولندية كلها تحت سيطرتها،وبدأت حملة السوفييت للتطهير العرقي بموجة من الاعتقالات والإعدامات لضباط ورجال شرطة وكهنة، حتى استعادها الجيش الأحمر مرة أخرى في صيف عام 1944.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة