fbpx

دبلوماسية روسية تعلق على قضية تسليم موظفين روس إلى بولندا وتصفها بـ “السخيفة”

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مقابلة صحفية يوم الخميس”أن موسكو تعتقد أن اتهامات بولندا لمراقبي الحركة الجوية الروس فيما يتعلق بتحطم طائرة الرئاسة البولندية عام 2010 سخيفة”.

قالت “أنه من خلال تجاهل الحقائق ودفع الوضع إلى حد العبثية ، يبدو أن وارسو “تحاول استخلاص نقاط سياسية من المأساة وإلقاء اللوم على روسيا” هكذا (بيان سخيف آخر من السلطات البولندية ) لم يكن مفاجأة”.

وقالت زاخاروفا: “ندعو شركائنا … إلى إنهاء هذا العرض ووقف التنمر على مراقبي الحركة الجوية الروس”. وأشارت إلى أن “مطالب وارسو بتسليمهم لن تؤدي إلى شيء”. وأوضحت: “بموجب دستورنا ، ليس لروسيا … الحق في تسليم مواطنيها إلى دول أخرى تحت أي ظرف من الظروف”.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف في وقت سابق إن الكرملين ينظر بشكل سلبي إلى اتهامات وارسو ومطالبها.

في وقت سابق، قالت السكرتيرة الصحفية لمكتب المدعي العام في بولندا، إيفا بياليك، إن البلاد تشرع في إجراءات اعتقال المرسلين الجويين الذين عملوا في مطار سمولينسك أثناء تحطم الطائرة التي كان الرئيس ليخ كاتشينسكي على متنها في عام 2010.

سيكون قرار المحكمة باعتقال المرسلين خطوة نحو وضعهم على قائمة المطلوبين الدوليين مع طلب لاحق لتسليمهم إلى السلطات البولندية.

قبل ذلك، أصدر مكتب المدعي العام البولندي قرارًا بتغيير التهم الموجهة ضد المرسلين الجويين الروس من التسبب عن غير قصد في كارثة إلى إجراء متعمد.

تحطمت طائرة الرئاسة البولندية ، من طراز Tu-154 ، بالقرب من مدينة سمولينسك الروسية في 10 أبريل 2010،و في ظل ظروف الرؤية المحدودة ، قرر الطيارون الهبوط بالطائرة. لم تصل الطائرة توبوليف 154 إلى مدرج الهبوط على بعد أمتار قليلة واصطدمت أولاً بالأشجار قبل أن تصطدم بالأرض. وأسفر الحادث عن مقتل 96 شخصا كانوا على متنها ، بمن فيهم الرئيس البولندي آنذاك ليخ كاتشينسكي.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة