fbpx

سياسيون بولنديون ينتقدون سفيرة واشنطن لدى وارسو ويطالبون برحيلها !

انتقد سياسيون بولنديون السفيرة الأمريكية جورجيت موسباكر لاتهامها بولندا بإساءة معاملة المثليين وعدم احترام حقوق الأقليات الجنسية.

في رأيهم ،فإن السفيرة انتهكت اتفاقية فيينا ، التي تنص بوضوح على أنه لا يمكن للدبلوماسيين التدخل في الشؤون الداخلية للبلد الذي يقيمون فيه .

وفقًا لرئيس اللجنة التنفيذية لحزب القانون والعدالة ، كشيشتوف سوبوليفسكي ، يجب على دونالد ترامب إقالة السفيرة الأمريكية بسبب تصريحاتها .

اتخذ رئيس الفريق البرلماني البولندي الأمريكي ، أركاديوش مولارتشيك ، موقفًا حاسمًا بنفس القدر تجاه تصريحات موسباكر،حيث وصف تصريحاتها بـ “الغير مقبولة” ، وقال السياسي في مقابلة لـ tvp.info “إنهم يتدخلون في شؤوننا الداخلية بفظاظة ” .

وأضاف أنه فوجئ بما قالته السفيرة ، برأيه “تجاوزت المعايير التي حددتها اتفاقية فيينا” ، ويعتقد أنه لايجب أن تكون لتصريحات السفيرة موسباكر أي “تأثير سلبي على العلاقات بين بولندا والولايات المتحدة “، ومع ذلك ، فإن “مثل هذه التصريحات تدمر مناخًا جيدًا من التعاون وهي غير ضرورية”.

وأكدت السفيرة دعمها للمثليين من خلال رسالة مفتوحة نُشرت على الموقع الرسمي للسفارة الأمريكية في وارسو جاء فيها “نود أن نعرب عن دعمنا للجهود المبذولة لزيادة الوعي العام بالمشاكل التي تؤثر على مجتمع المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وثنائيي الجنس (LGBTI) والأقليات الأخرى في بولندا التي تواجه تحديات مماثلة “.

كما نشرت موسباكر على تويتر”حقوق الإنسان ليست أيديولوجية – إنها عالمية”.

وفي مقابلة مع البوابة wp.pl ، أعلنت الدبلوماسية احترامها للقيم الكاثوليكية التقليدية في بولندا وأكدت أنها لا تنوي ممارسة الضغط على الحكومة البولندية، وأوضحت أن الأشياء “التي تجعلنا مختلفين” تؤثر على استثمارات الكونجرس والقرارات العسكرية الأمريكية،و أنت على الجانب الخطأ من التاريخ عندما يتعلق الأمر LGBT “.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة