ايطاليا تطرد عائلة مغتصبي السائحة البولندية إلى المغرب لعدم قدرتهم على الاندماج في المجتمع

Pixaby

 

 

أصدرت المحكمة في إيطاليا التي تحقق في حادثة اغتصاب امرأة بولندية وضرب شريكها من قبل مهاجرين أثناء قضاء إجازتهم على شاطئ ريميني في ايطاليا قرارا بطرد عائلة اثنين من المغتصبين الأحداث.

ووفقا للمحكمة فإن عائلة اثنين من المغتصبين”15-17″ عاما في الحادثة هم من المغرب العربي ويجب عليهم مغادرة إيطاليا لعدم قدرتهم على الالتزام بتربية أطفالهم بشكل صحيح

ويخضع والد المغتصبين للإقامة الجبرية بسبب عدة تهم بالسرقة وحيازة السلاح وأوراق شخصية مزورة والقيادة تحت تأثير الكحول وكسر الحظر المفروض على دخول ايطاليا حيث تم طرده سابقا من البلاد وعاد ودخل إليها بطريقة غير شرعية .

 

 

 

وجاء قرار المحكمة بمغادرة البلاد ورفض الطعن في القضية حيث جاء في سبب الطرد أن الوالد ليس نموذج مثالي لأبنائه ولا يفي بواجباته الأبوية  وقد دفع موقفه من البلاد الأطفال إلى عدم الاندماج في المجتمع الإيطالي.

 

أما أم المغتصبين فيتم إلقاء اللوم عليهم حيث اعتبرتها المحكمة امرأة  عدوانية ومتغطرسة و “مستعدة لإعطاء الأطفال لمركز الرعاية الاجتماعية”. وسيتم طرد المهاجرين المغاربة في نيسان / أبريل عندما يكمل والدهم العقوبة.

 

 

اغتصاب جماعي لأمرأة بولندية 26 عاما على شاطئ ريميني في ايطاليا

وزير العدل البولندي يتوعد “قطاع الطرق” مرتكبي الهجوم على السائحين البولنديين في إيطاليا

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة