fbpx

تقرير المفوضية الأوروبية الأول حول سيادة القانون يكشف وضع بولندا السيئ !

أصدرت المفوضية الأوروبية تقريرها السنوي الأول حول “سيادة القانون” في مختلف دول الاتحاد الاوروبي ،ويغطي التقرير عدة مجالات مثل النظام القضائي، قوانين محاربة الفساد، التعددية وحرية الاعلام وفصل السلطات، كان أداء بولندا سيئًا للغاية في كل منهم.

وأوضح تقرير سيادة القانون للعام 2020 أن العديد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها معايير عالية لسيادة القانون، لكن توجد تحديات مهمة في الكتلة، وفقا لبيان صحفي أصدرته المفوضية الأوروبية.

ويربط التقرير، الذي عرضه كل من المفوض المكلف شؤون العدل ديديه ريندرز، ونائبة رئيسة المفوضية فيرا يوروفا، بين العمل الذي تقوم به العواصم لإصلاح الخلل الموجود لديها في مجالات سيادة القانون والمساعدات الهيكلية التي تحصل عليها من الموازنة الأوروبية.

كما ينص التقرير على حزمة إجراءات منصوص عنها في معاهدة لشبونة ضد الدول التي تفشل في معالجة النواقص، و”عزز أيضاً فرص الحوار بين بروكسل والعواصم وباقي الأطراف المعنية لإصلاح الخلل”، حسب كلامهما.

صرحت المفوضية الأوروبية ، بأن سيادة القانون في الاتحاد الأوروبي آخذة في التدهور ، وخاصة في بولندا والمجر ، أي البلدان التي اتخذت ضدها إجراءات مكافحة الانتهاك بموجب المادة ،و تم إطلاق المادة 7 من معاهدة الاتحاد الأوروبي.

كما تم انتقاد الوضع في بلغاريا ورومانيا وكرواتيا وسلوفاكيا وسلوفينيا واسبانيا.

وجاء في التقرير “تعد قضية سيادة القانون إحدى ركائز الاتحاد الأوروبي،و إن تعزيز امتثالها هو أولوية في بناء اتحاد أوروبي فعال. لكن جائحة كوفيد -19 أصبح نوعًا من اختبار الإجهاد لسيادة القانون في الاتحاد الأوروبي “.

كما يعكس التقرير التطورات الناشئة عن الإجراءات الطارئة لاحتواء جائحة كوفيد-19، كاشفا عن بعض القضايا التي ظهرت خلال النقاشات الوطنية والاستجابة القانونية والسياسية للأزمة.

أكدت أورسولا فون دير لاين ، رئيسة المفوضية الأوروبية”سيادة القانون آلية تحمي المواطنين من انتهاكات الحكومة. ومع ذلك ، بينما يتميز الاتحاد الأوروبي بمستوى عالٍ من الامتثال لسيادة القانون ، فإننا نواجه عددًا متزايدًا من التحديات في هذا الصدد. ولكننا نريد البحث عن حلول بالتعاون مع حكومات الدول الأعضاء “.

بدورها ، صرحت نائبة رئيس المفوضية ، فيرا يوروفا ، المسؤولة عن القيم والشفافية ، أن المفوضية الأوروبية تسد فجوة خطيرة ، لأنها المرة الأولى التي تجري فيها تقييماً شاملاً لسيادة القانون في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

وأكدت يوروفا أن “كل مواطن في الاتحاد الأوروبي يستحق على قدم المساواة الوصول إلى سلطة قضائية مستقلة ، واستخدام وسائل الإعلام التعددية والحرة أو حقيقة أن جميع حقوقه الأساسية ستحترم دائمًا”.

و ردًا على نشر التقرير ، أصدر وزيرا العدل في المجر وبولندا بيانًا مشتركًا يوم الأربعاء ، ينتقدان محتواه “غير الصحيح” والمنهجية “المعيبة”.

وكتبت وزيرة العدل المجرية جوديت فارجا في منشور على فيسبوك: “من غير المقبول أن يتم كتابة تقرير اللجنة حول سيادة القانون من قبل منظمات من شبكة دولية ممولة مركزيًا تشارك في حملة سياسية منسقة ضد المجر”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة