fbpx

خبير في جامعة وارسو : نحن نفقد السيطرة على وباء COVID-19 في بولندا ! وعدد الحالات أضعاف المُعلن عنه !

 

نفقد حاليا بعض السيطرة على تطور الوباء. قال الدكتور Jakub Zieliński من Zespołu Modelu Epidemiologicznego في جامعة وارسو , أضاف إنه في حالتين من كل ثلاث حالات لا نعرف مصدر عدوى المريض !

وتشير التحليلات أن الأطفال هم إلى حد كبير العامل الرئيسي الذي يؤثر على انتشار فيروس كورونا ، مشيراً الى أن التحليلات تشير الى أن ” المدارس هي في الحقيقة بؤر لتفشي الفايروس ” ولا يتم التعرف على مصدر العدوى الذي يصل للمدارس في بعض الأحيان قال

يصيب الأطفال الوالدين والأجداد وفجأة ، في مكان آخر ، يتفشى هذا الفيروس ، ولا يرتبط هذا تمامًا بعدوى في مكان محدد ، و نتيجة لذلك ، تم تحديد مصدر عدوى ثلث الإصابات المشخصة فقط ، فيما لا يُعرف مصدر عدوى الثلثين الآخرين ، مما يشير أيضًا إلى أننا نفقد السيطرة على الوباء ، و في أغلب الأحيان ، نحدد العدوى على أنها حدثت في المنازل ، دون معرفة المصدر الرئيسي ، لأنه ببساطة لا يمكننا معرفة المصدر الرئيسي

كما أشار إلى أن معدل دقة الفحوصات التي تم إجراؤها يقترب حاليًا من 3٪ ، مما يعني أنه تم اكتشاف ما يقرب من 3 مرضى من أصل 100 اختبار تشخيصي تم إجراؤه ، في الوقت نفسه ، أوضح الخبير أنه قد يكون هناك ما يصل إلى 10 أضعاف الأشخاص المصابين بفايروس كورونا بالمقارنة مع الأرقام الرسمية

يستغرق الأمر عدة أيام من الإصابة إلى التشخيص ، لذا فإن تصورنا لوضع الوباء متأخر عن الوضع الحقيقي ، لأن ظهور الأعراض يبدأ بعد أسبوع من إنتقال العدوى ، ولذلك حالياً نشهد تسجيل 2000حالة عدوى يومياً ، وهذا يعني أن هناك بالفعل أكثر من 20000 حالة ، وهذا بدوره يعني أنه سيكون هناك 80.000 حالة في الأشهر القادمة – بحسب الدكتور Zieliński –

معدل الوفيات :

وبحسب رأي الدكتور Zieliński ، في الشهر المقبل سيكون مُعدل تسجيل حالات العدوى اليومين بين 3-5 آلاف ، وقد تصل الى 10000 حالة ! وهو ما سيشكل نصف المشكلة فقط ، والنصف الآخر سيكون في عدد الوفيات .

عندما ذهب الأطفال إلى المدرسة ، كان عدد الوفيات حوالي 10 أو اثني عشر حالة وفاة في اليوم ، شكلت حوالي 1 في المئة من عدد الإصابات التي كانت تصل الى حوالي 1000 حالة يومياً ، كون الـ 1000حالة اليومية لم تكن تُشكل عبئا كبيرا على قطاع الرعاية الصحية ، ولكن إذا كانت هناك زيادة بمقدار أربعة أضعاف في عدد الإصابات و الوفيات في غضون شهر ، مقارنة بما نراه الآن (توفي 58 شخصًا يوم الثلاثاء – محرر) ، فسنصل إلى الحد الأقصى لكفاءة النظام ، وهذا يعني أيضًا أنه في نوفمبر وديسمبر ستكون هناك مشكلة ، الا أن هذا لن يحدث على الأرجح لأن وزارة الصحة ستتعامل مع الوضع .

وأشار الخبير إلى أن معدل الوفيات في بولندا ليس مرتفعًا. في رأيه ، إذا كان هناك عدة آلاف من الإصابات اليومية المكتشفة ، فستبدأ الأرقام في الانخفاض لأن المجتمع سيكتسب مناعة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة