fbpx

الرئيس البولندي : لا يوجد في بلدنا أي موافقة على كراهية الأجانب ومعاداة السامية !!

foto : PAP

 

قال الرئيس البولندي أندي دودا في كلمة أمام سكان كرابكويس في أوبولي أنه لا يوجد في بلدنا أي موافقة على كراهية الأجانب ومعاداة السامية في بلادنا ، وهذه الأراء مستبعدة من مجتمعنا وأضاف أن الأشخاص الذين يتصرفون بهذه الطريقة يتم استبعادهم من المجتمع .

وأشار الرئيس البولندي أن هناك فرق كبير بينالتعصبللوطن والتعصب للقومية ، مؤكداً أن الوطنية هي حب الوطن ، وحب الجار هو أيضاً حب الوطن ، والوطنية أيضاً هي محبة كل من يحب الوطن 

كما أضاف الرئيس البولنديحظا سعيداً لأولئك الذين يعيشون هناوقال دودا ا ان القومية تعتبر وجهة نظر سلبية فهي تشير الى ان بلادنا هى فقط لناواشار الى ان بلادنا لجميع الذين يريدون العيش فيها بصدق ويريدون بناءها.

وقال الرئيس انه لا يهم ما هو لون البشرة او المكان الذى يأتى منه الشخص، المهم هو فقط ان يكون محباً لبولندا

وأعرب الرئيس البولندي عن أسفه عن اللافتات التي تم رفعها يوم السبت الماضي خلال الإحتفال بـ عيد استقلال بولندا والتي نغصت فرح البولنديين ، مؤكداً أن الأشخاص الدين رفعوا هذه اللافتات هم  اشخاص غير مسؤولين، وهي شعارات لا توافق عليها بولندا ، مؤكداً أن هناك فرق كبير بين الوطنية والقومية ، مؤكداً أنها ظاهرتان متعاكستان تماماً ، وموقف متعارض .

 

 

 لأنه وخلال إحتفال البولنديين يوم السبت الماضس ، فرحة أولئك الذين جاؤوا للاحتفال، تعطلت قبللافتات رفعها اشخاص غير مسؤولين، والتي من محتويات المعرض واحد في بولندا ستوافق أبدا، لأنه لا يمكن وضع علامة المساواة بين الوطنية و القومية “. وقالهناك ظاهرتان معاكستان تماما وموقفان متعارضان تماما“.

 

وانتقد الرئيس البولندي في كلمته وسائل الإعلام الأجنبية التي وصفت المشاركين في احتفالات استقلال بولندا بـالنازيين، مؤكداً أن الأجانب الذين شاركوا في الاحتفالات قدموا من المناطق الحدودية مع بولندا ، وهم أشخاص فقدوا بعض أقاربهم خلال الغزو النازي لبولندا .

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة