fbpx

دار الإفتاء المصرية تستنكر تحريض اليمين البولندي المتطرف ضد المسلمين والدعوة لـ”هولوكوست للمسلمين”

foto: lukasz Dejnarowicz

    

 

استنكر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية، دعوة الآلاف من القوميين المتطرفين في بولندا خلال تظاهرة حاشدة بالذكرى الـ 99 لاستقلال بولندا حملت شعارات عنصرية ضد الأجانب بشكل عام، وضد المسلمين بشكل خاص ، ورفعوا لافتات تحرض على العنف ضد المسلمين منها “صلوا من أجل هولوكوست إسلامي” ويعتبر دعوة صريحة لإقامة محرقة ضد المسلمين.

وأضاف  المرصد إن بعض وسائل الإعلام قدّرت عدد المشاركين في التظاهرة التي جرت في وارسو، بنحو 60 ألفاً، موضحاً في بيان له، أنه بالرغم من أن بولندا لم تشهد أعمالاً إرهابية، فإن اليمين المتطرف يصر على العداء للمسلمين.

وهي بذلك واحدة من أكبر التجمعات لنشطاء اليمين المتطرف في أوروبا خلال السنوات الأخيرة، وهتف المتظاهرون ووجوههم مغطاة بالأقنعة بنداءات “بولندا نقية، بولندا بيضاء”، و”المهاجرون خارج أرضنا”.

وأوضح المرصد أنه بالرغم من أن بولندا لم تشهد أعمالًا إرهابية على غرار عدد من الدول الأوروبية، ولا يمثل المسلمون بها أعدادًا تُذكر، كما لا يوجد بها أماكن تجمعات للمسلمين أو ظهور واضح لدور العبادة الخاصة بهم؛ فإن اليمين الديني المتطرف في بولندا يصرُّ على العداء للمسلمين والدعوة الصريحة والتحريض العلني لممارسة العنف ضدهم، بل والدعوة إلى عمل محرقة للمسلمين على غرار محرقة اليهود، وهو ما يقدم دليلًا دامغًا على أن عداء اليمين الديني المتطرف في الغرب تجاه المسلمين هو عداء بلا مبرر عقلي ولا يرتبط بوجود تهديد من بعض المسلمين ولا ممارسات عدد من التنظيمات الإرهابية، وإنما هو عداء ناتج بشكل كبير عن خطاب عنصري يدعي نقاء المواطن الأبيض وتمييزه عن غيره من الأجناس، إضافة إلى التحريض الإعلامي وازدواجية المعايير المتبعة تجاه قضايا المسلمين عن قضايا غير المسلمين، أو تناول القضايا التي يكون أحد طرفيها مسلمًا، كما هو الحال في الأعمال الإرهابية التي تنسب إلى الإسلام وتعاليمه الدينية، وهو ما لا يحدث مع الأفراد من الأديان والمعتقدات الأخرى، ولا أدل على ذلك من التناول الإعلامي لقضية المسلح ستيفن بادوك الذي قتل ما لا يقل عن 58 شخصًا وأصاب أكثر من 500 آخرين في مدينة لاس فيغاس الأمريكية، حيث اعتبر الحادث غير إرهابي بمجرد التأكد من ديانة منفذ الهجوم، بينما توصف أية حوادث أخرى بأنها إرهابية فور التأكد من ضلوع أحد المسلمين فيها، وهي ازدواجية فاضحة وكاشفة للتناول الإعلامي المتحيز ضد المسلمين.

 

 

 

وأكد المرصد أن دعوات اليمين الديني المتطرف في الغرب تمثل أحد أهم روافد تجنيد الإرهابيين في أوروبا وخارجها، ويجب أن تعي الدول الأوروبية أن ترك المجال أمام اليمين الديني للتحريض بشكل علني ضد المسلمين حتى وصل الأمر إلى الدعوة إلى إقامة محرقة لهم هو أمر غير مقبول وينذر بعواقب وخيمة لا يوجد مستفيد منها غير التنظيمات الإرهابية ومثيلتها اليمينية المتطرفة في الغرب.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة