fbpx

متى تكون ذروة الإصابة في بولندا؟ مازلنا في الموجة الأولى من الوباء !

 

في الواقع ، تخضع بولندا حاليًا لتأثير نفس الموجة الأولى من الوباء التي تأخرت ستة أشهر – قال عالم المناعة ، الخبير في مجال علاج العدوى ، الدكتور Paweł Grzesiowski على TVN24.

وأضاف : نتوقع 20 ألف ، وربما حتى 30 ألف حالة عندما يتعلق الأمر بذروة الإصابات ، وتابع بأنه غير متأكد من أننا سنصل الى هذا الرقم حالياً ، لأن “القيود بدأت تؤتي ثمارها” ، “إذا نجحت ، فمن الواضح أننا سنقوم بتسطيح منحنى عدد الإصابات بشكل أسرع ،”

بولندا تخضع حاليًا لتأثير نفس الموجة الوبائية التي تم تأجيلها لمدة ستة أشهر !

قال Grzesiowski أن ما يحدث في بولندا هو نفس الموجة الأولى التي بدأت في بداية ماروس ، مؤكداً أن القيود التي تم إدخالها بسرعة كبيرة بعد اكتشاف أول حالة إصابة ، تسببت في توقف الموجة الأولى عند مستوى عدة مئات من الإصابات يومياً

واستمرت المعدل عند عدة مئات من الإصابات يومياً حتى في يوليو / تموز ، و يونيو / حزيران ، الى أن تم رفع القيود ، وأصبح من الممكن التنقل بحرية ، عدنا بدأت هذه الموجوة بالعودة مرة جديدة

الموجة الأولى وليس الثانية !

وبحسب رأي الدكتور Grzesiowski فإن ما يحدث في بولندا ليس موجة ثانية ، بل هو عودة للموجة الأولى التي تم إبطائها ، وأضاف أن بولندا فقط تتعرض لنفس الموجة الأولى من الوباء ، والتي تم تأجيلها بمقدار ستة أشهر

كما ذكر ، “يمكنك القول إننا سنعود إلى مارس ونمر بنفس السيناريو الذي تمكنا من تغييره في مارس مع الإغلاق”.

إذا نظرنا إلى تجارب البلدان التي فشلت في إيقاف الموجة الأولى بنجاح من خلال الإغلاق ، سيكون لدينا فترة ثلاثة أشهر من الإصابة المرتفعة اعتبارًا من منتصف أغسطس / آب ، وفي رأيه ، “ما نراه في الوقت الحالي بالتأكيد ليس القمة بعد”، سنصل الى قمة عدد الإصابات في غضون 7-10 أيام ، اعتمادًا على سرعة سريان هذه القيود الجديدة – أضاف –

القمة عند عدد 20 الى 30 ألف إصابة يومياً !

عندما سئل Grzesiowski عن تقدير لعدد الإصابات التي يمكن أن تسببها ذروة الإصابة ، أجاب بأنه “سيكون متهورًا للغاية إذا أعطى أي رقم محدد”.

وأشار إلى أنه في الأسبوعين الماضيين أو نحو ذلك ، “تضاعف العدد اليومي للحالات كل 5 إلى 7 أيام” ، لذلك نتوقع إصابة 20 أو 30 ألف شخص بالمرض يومياً عندما يتعلق الأمر بالذروة في بولندا.

لست متأكدًا تمامًا مما أقوله في الوقت الحالي لأن القيود بدأت تعمل، وتابع أنه إذا كان المجتمع ملتزم بهذه القيود ، وإذا نجحت ، فسنعمل بالطبع على تسطيح منحنى عدد الإصابات بشكل أسرع.

وأشار أيضا إلى أن فيروس “سارس- CoV-2” “يبقى في فترة حضانة داخل الجسم لمدة أسبوع” ، أولئك المصابون اليوم ، للأسف ، لن يشعروا بالمرض قبل أسبوع ، لذلك ، لا أتوقع أن يكون هناك انخفاض في الأسبوع المقبل ، بل سيستمر في الاتجاه الصعودي – قال الدكتور Grzesiowski –

“بهذا المعدل ، لا يمكننا توفير الرعاية للجميع في الوقت المناسب”

ما هو أكثر دراماتيكية بالنسبة لنا هو الضغط الكبير على المستشفيات بسبب الزيادة السريعة – أكد خبير علاج العدوى – ولفت إلى أن “الأسبوع الماضي تضاعف عدد المرضى في المستشفيات من أربعة آلاف إلى ثمانية”.

كما قال الدكتور Paweł Grzesiowski ، “لسوء الحظ حدث نفس الشيء مع أجهزة التنفس الصناعي”. – لذا فإن عدد الأشخاص في حالة حرجة قد زاد من 300 إلى 600 في الأسبوع الماضي. وبهذا المعدل ، لا يمكننا توفير الرعاية للجميع في الوقت المناسب – حسب تقييمه –

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة