fbpx

“واشنطن بوست” تعترف بعدم وجود لافتة تدعو لمحرقة إسلامية بمسيرات بولندا

polish media

 

 

    

 

ردت صحيفة “واشنطن بوست”، على اتهامات موجهة لها بترويج أخبار كاذبة بعدما نشرت تقرير مطلع الأسبوع عن مسيرات القوميين البولنديين، زعمت أنه كان فيها لافتة مكتوب عليها “صلوا من أجل محرقة إسلامية”.

ووجه الصحفي بواشنطن بوست أفى سيك، حديثه إلى أحد من انتقدوه على تويتر، وقال إنه لم يكن محقا فى اتهامه بنشر أخبار كاذبة على الرغم من اعترافه بأنه لم يكن هناك وجود لتلك اللافتة فى المسيرة التى شارك فيها نحو 60 ألف بولندي.

وأشار الصحفي إلى أن عبارة “صلوا من أجل محرقة إسلامية” كانت موجودة بالفعل على لافتة، لكن تبين أنها كانت معلقة على جسر فى مدينة بوزنان البولندية عام 2015 وليس فى مسيرة السبت الماضي فى وارسو.

 

 

 

وظهرت التقارير الخاصة عن تلك اللافتة مرة أخرى عام 2017 فى سلسلة من الأخطاء المركبة، التي يقول الصحفي أنه لم يلعب دورا صغيرا فيها.

 

ويشير الصحفي إلى أن تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال”، ذكر تلك اللافتة يوم السبت الماضي فى قسم حول تاريخ السياسات اليمينية المتطرفة فى بولندا، لكن الصحيفة ذكرت خطأ أن اللافتة كانت معلقة فى وارسوا، وليس بوزنان، ولم تذكر السنة التي حدث فيها هذا. ومع قراءة المقال سريعا، اعتقد آخرون أن اللافتة ظهرت فى مسيرة السبت

 

 

اليوم السابع

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة