fbpx

ثلاثة قتلى وستة جرحى في هجوم بسكين في مدينة نيس الفرنسية

قتل ثلاثة أشخاص أحدهم على الأقل نحرا، وجرح آخرون الخميس في مدينة نيس بجنوب شرق فرنسا على يد شخص يحمل سكينا وتم اعتقاله، في واقعة تشير إلى أن “كل شيء يشير إلى هجوم إرهابي”. ونيابة مكافحة الإرهاب تفتح تحقيقا حول الهجوم.

وأوضح مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس أن شخصين هما رجل وامرأة قتلا في كنيسة نوتردام بينما توفيت سيدة أخرى بعد إصابتها بجروح خطيرة في حانة قريبة كانت قد لجأت إليها بعدما تعرضت لطعنات عديدة.

ووفق صحيفة لوفيغارو الفرنسية فإن جثة سيدة مقطوعة الرأس وجدت إلى جانب حوض الماء المقدس داخل الكنيسة، بينما عثر على جثة رجل في مكان غير بعيد عن الجثة الأولى.

ووفق مصادر الصحيفة الفرنسية، فإن المهاجم نقل إلى المستشفى بعد أن أصابته الشرطة بطلقة نارية. والمعلومات التي كشف عنها إلى حد الساعة تشير إلى أن الشاب في العشرين من العمر وقال إن اسمه “إبراهيم” وأنه نفذ الهجوم بمفرده.

من جهتها، أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في “عملية قتل ومحاولة قتل مرتبطة بمنظمة إرهابية (…) وعصابة أشرار إرهابية إجرامية”. وقد عهد به إلى الإدارة العامة للأمن الداخلي.

ومن المنتظر زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون موقع الجريمة المروعة في وقت لاحق من هذا اليوم، حسب ما تناقلته وسائل الأنباء.

وفي حادث منفصل، قالت الشرطة الفرنسية إنها قتلت بالرصاص شخصا في مونتفافيه بالقرب من مدينة أفينيون في جنوب فرنسا بعدما هدد المارة بسلاح، مؤكدة بذلك تقارير إعلامية تحدثت عن الأمر. بينما ذكرت إذاعة أوروبا 1 الفرنسية أن الرجل كان يردد “الله أكبر”.

ع.ج.م/و. ب( أ ف ب، د ب أ، رويترز)

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة