الوصول إلى حل وسط في المحادثات بين فرنسا وبولندا اليوم وماكرون في بولندا السنة المقبلة

PAP © 2017 / Paweł Supernak

    

 

قالت بياتا شيدوو اليوم الخميس بعد لقاء جمعها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس ” إنها تؤيد التوصل إلى حل توافقي حول القضايا التي أدت إلى تقسيم البلدين “.

وقالت “اننا فى وضع يمكّننا من التوصل إلى مثل هذه الحلول التوافقية  والحلول التي من شأنها أن تساعد فى التعاون الثنائى، وأيضا على القضايا الرئيسية فى جدول أعمال الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت “هناك خلافات بين بولندا وفرنسا حول نظام الإعارة الذي وضعه الرئيس الفرنسي “.

الا انها قالت للصحفيين فى باريس “انني اعلن التزامي التام ورغبتى فى التعاون فى مزيد من العمل بشأن حزمة من التحركات ، التى سيتم اتخاذ قرارات بشأن تطبيق القواعد الجديدة الخاصة بالعمال المسجلين فى قطاع النقل البري”.

وأضاف شيدوو “انه بدون فرنسا وبدون بولندا فإن إصلاح الاتحاد الأوروبي سيخفق ويجب علينا العمل معا فى هذا الصدد”.

وأعلنت رئيسة وزراء بولندا ان الرئيس الفرنسي قبل دعوتها لزيارة بولندا في عام 2018 و قالت شيدوو “إن بولندا مثل فرنسا تقدّر الديمقراطية والحرية والعدالة والتضامن وان تاريخنا علمنا الدفاع عنهم قبل كل شيئ “.

 

 

 

وصرّح وزير الخارجية البولندي فيتولد فاشيكوفسكي الذى كان يرافق شيدوو فى باريس الإذاعة البولندية العامة 3 اليوم ان اجتماع رئيسة الوزراء اليوم مع ماكرون وعد “بفتح جديد” فى العلاقات الثنائية.

 

وكان قد انتقد الرئيس الفرنسي ايمانويل  ماكرون سياسات الحكومة المحافظة فى بولندا بقيادة شيدوو وقال إنها سياسة تعمل على تقويض سيادة القانون وتعمل على عزل  بولندا داخل الاتحاد الأوروبي

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة