fbpx

الحجر الصحي الوطني في بولندا؟ متحدث حكومي يشير إلى نقطة حرجة !

 

قال المتحدث باسم الحكومة البولندية بيوتر موله أنه أنه تم تحديد عتبة جديدة قبل إتخاذ إجراءات حكومية جديدة لمواجهة فايروس كورونا ، وإذا لم يتراجع العدد خلال الأيام السبعة المقبلة ، فسيتم فرض الحجر الصحي على مستوى البلاد

وسُئل المتحدث باسم الحكومة في لقاء تلفزيوني متى يمكن فرض الحجر الصحي الوطني ، أي الإغلاق الكامل ، فأجاب أن عتبة الأمان للأيام السبعة القادمة عند مستوى حوالي 29-30 ألف ، إذا لم يتم إيقاف إنتشار الوباء بشكل صحيح بحلول ذلك الوقت ، فـ للأسف فإن الخطوة التالية ستكون حتمية !

وردا على سؤال حول ما إذا كنا في خطر “الإنهيار ” في نظام الرعاية الصحية ، قال كبير مستشاري رئيس الوزراء لمكافحة الوباء Andrzej Horban, إلى أن المشكلة لا تنجم عن عدم وجود أسرة في المستشفيات أو أجهزة التنفس ، والتي ، حسب قوله ، “متوفرة بكثرة” ، ولكن في “العدد المحدود لـ الطاقم الطبي الموجود في كل بلد”.

نقطة حرجة

وأكد أنه بدون إدخال القيود التي تم الإعلان عنها يوم الأربعاءا من قبل رئيس الحكومة “نحن مهددون بمتغير حيث سيتجاوز عدد المرضى قدرات الخدمة الصحية” ، وبالتالي فإن معدل وفيات الأشخاص الذين يعانون من COVID-19 سيكون أعلى.

وعندما سئل موله عن التكهنات بأنه ، بغض النظر عن هذه البيانات ، يمكن الإعلان عن الإغلاق في 10 نوفمبر لمنع عقد مسيرة الاستقلال ، أجاب مولر أنه فيما يتعلق بأي احتجاجات أو مسيرات أو تجمعات ، فإن القيود الحالية “تغطي بالفعل مثل هذه المواقف”.

وأشار المتحدث باسم الحكومة إلى أن المظاهرات تجري رغم ذلك ، وأشار إلى أن هذا يمثل “تهديدًا وبائيًا”. – ومن هنا جاءت إجراءات الشرطة الجارية أو الغرامات المفروضة على المنظمين أو الإجراءات الخاصة بالمشاركين فيها بسبب مخالفتهم للأنظمة الحالية ، كما أشار إلى دعوة رئيس الوزراء الأربعاء لتأجيل كل التظاهرات والمسيرات .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة