fbpx

روسيا تطرد مؤرخ بولندي من أراضيها والسبب!

wyborcza

 

 

عاد مؤرخ بولندي الى كراكوف بعد احتجازه من قبل جهاز الامن الروسي FSB وأعطى 24 ساعة لمغادرة البلاد.

وكان المؤرخ Henryk Głębocki قد ذهب إلى روسيا في وقت سابق من نوفمبر / تشرين الثاني، وألقى محاضرات في سان بطرسبرج حول “عملية بولندا” – عملية الشرطة السرية السوفيتية في الفترة من 1937-1938 والتي قتل فيها 111،000 إلى 200،000 بولندي – قبل اعتقاله.

وGłębocki هو موظف في جامعة جاجيلونيان في كراكوف و معهد الذكرى الوطنية في المدينة ايضا.

وعن كيفية اعتقاله قال “اعتقلت حوالي منتصف ليل الجمعة بعد عودتي من سان بطرسبرج إلى موسكو وبعد مغادرة القطار اعتقلت إحدى دوريات المحطة وأدت الى غرفة تنتظر فيها مجموعة من ضباط قوات الامن الفدرالية”.

وكان المؤرخ  قد خطط للبقاء في روسيا حتى 10 ديسمبر للبحث في سياسة الإمبراطورية الروسية بشأن البولنديين في القرن التاسع عشر والسياسة السوفياتية على بولندا في القرن العشرين.

 

 

 

ووفقا لشبكة IPN، فإن طرده  يعني أنه لن يسمح له بالوصول إلى أرشيف روسيا.

وذكرت الإذاعة البولندية ان الطرد يمكن ان يكون ردا على طرد بولندا مؤخرا لمواطن روسى اتهم بالقيام بنشاط يهدف إلى تعريض مصالح الدولة البولندية للخطر والبدء فى أنشطة هجائية معادية والحفاظ على الاتصالات مع الخدمات الخاصة ل الاتحاد الروسي “.

وقد وصفت شبكة IPN “عملية بولندا” بأنها بلا شك واحدة من أكبر الجرائم التي تشبه جرائم الإبادة الجماعية في تاريخ أوروبا في القرن العشرين “.

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة