fbpx

بولندا تشرح دور روسيا في تعميق الخلافات بين وارسو و بروكسل… وموسكو ترد !

اتهم المتحدث باسم مسؤول بولندي رفيع المستوى موسكو بالسعي لتشويه سمعة بولندا في الخارج. وتأتي التصريحات في وقت تواجه فيه وارسو انتقادات شديدة من الاتحاد الأوروبي بشأن القيود المفروضة على الإجهاض وحقوق المثليين.

قال ستانيسواف جارين ، المتحدث الصحفي باسم رئيس منسق الخدمات الخاصة لموقع CyberDefence24.pl يوم الجمعة “تحاول روسيا “التشهير والتحريض وإضعاف صورة بولندا على الساحة الدولية” بين كل من شركاء الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي .

يقول المسؤول إن روسيا تريد أن يُنظر إلى بولندا على أنها دولة تُسبب باستمرار المشاكل في أوروبا وتشكل تهديدًا لاستقرار وعمل المجتمع الأوروبي.

واضاف جارين أن “مكائد روسيا” كانت أكبر تهديد للبلاد وتستند إلى “التلاعب بصورة بولندا وحلف شمال الأطلسي والغرب”.

قال جارين” يستخدم الكرملين أساليب عدوانية مختلفة لتعزيز مصالحه في منطقتنا ودعم مثل هذه التطورات في السياسة الدولية التي ستسمح لروسيا بالحفاظ على طاقتها وهيمنتها السياسية ، فضلاً عن الهيمنة العسكرية في وسط وشرق أوروبا. بولندا هي الدولة الأكثر أهمية في أوروبا الشرقية ، والأهم من ذلك أنها أكبر دولة في الجهة الشرقية لحلف الناتو. إن نهج روسيا تجاه بولندا ، وعلى نطاق أوسع تجاه حلف شمال الأطلسي ، يجعل أعمال التضليل الروسية أكبر تحدٍ بل وحتى تهديد لنا”.

“نحن نتحدث عن أنشطة استخباراتية محضة ، واستفزازات عسكرية ، ونشاطات دبلوماسية عدوانية ، وإجراءات مالية وأخرى تتعلق بالطاقة، هجمات القراصنة المتعلقة بالمعلومات المضللة ، والتي تحتل فيها روسيا الصدارة أيضًا”.

الرد الروسي … تصريحات لاتستند إلى الواقع !

ورد السيناتور ، كونستانتين كوساتشيف ، رئيس لجنة الشؤون الدولية التابعة لمجلس الاتحاد ، لوكالة RBC الإخبارية ،يوم الأحد على تصريحات “جارين” بالقول إن” تصريحاته لا تستند إلى الواقع”.

واعتبر أن “المسؤولين في موسكو لم يرفعوا قط مثل هذه الدعاوى ضد بولندا ، لكن السياسيين في وارسو كثيرًا ما “يصفون روسيا وسياستها الداخلية والخارجية بطريقة غير لائقة تمامًا”.

قال السيناتور: “بولندا تلعب باستمرار الورقة الروسية ، بينما روسيا لا تلعب الورقة البولندية” .

وأضاف “تحاول بولندا توجيه أصابع الاتهام إلى روسيا ،وذلك لان مكانتها داخل الاتحاد الأوروبي بدت محفوفة بالمخاطر بشكل متزايد في الأشهر الأخيرة بسبب سياساتها المحلية ، التي انُتقدت على نطاق واسع في أوروبا على أنها تتعارض مع الحريات المدنية”.

في أيلول/سبتمبر ، تصدرت البلاد عناوين الصحف مع إنشاء عدد من ما يسمى بـ “ المناطق الخالية من المثليين ” ، والتي تزامنت مع الحظر المحلي لزواج المثليين وأحداث المثليين. في الوقت الحالي ، تشكل هذه المناطق حوالي ثلث البلاد، وفي بعض الحالات ، خسرت المناطق المحلية صفقات تمويل الاتحاد الأوروبي نتيجة لهذه الخطوة.

في وقت سابق من هذا الشهر ، توترت العلاقات مع بروكسل أكثر بسبب قرار المحكمة الدستورية البولندية بمنع جميع عمليات الإجهاض تقريبًا على أساس أنها تنتهك “الحق في الحياة”.

وقضت المحكمة في أكتوبر / تشرين الأول أن عمليات الإجهاض في الحالات التي يكون فيها الجنين مصابًا بعيب خلقي خطير “غير دستورية “، ومنذ ذلك الحين ، توحد عدد من المشرعين الأوروبيين لمطالبة الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراء ضد وارسو ردًا على الحكم ، الذي دفع عشرات الآلاف إلى الشوارع للاحتجاج.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة