fbpx

المجر تستخدم (الفيتو) ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي …أوربان: نحن أنصار دولة القانون!

نفّذت المجر تهديدها، باستخدام حق النقض ضد خطة التعافي الأوروبية والميزانية الأوروبية طويلة الأجل، اعتراضا على ربط الاتحاد الأوروبي تقديم المساعدات بضرورة احترام سيادة القانون والذي يشمل القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان واستقلال القضاء.

اعلن رئيس الوزراء المجري ،فيكتور أوربان ، يوم الأربعاء في بيان إن المجر استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد حزمة ميزانية الاتحاد الأوروبي.

قال “الحكومة المجرية ، تماشياً مع موقفها الذي أشارت إليه في قمة الاتحاد الأوروبي في يوليو 2020 ، استخدمت حق النقض ضد حزمة الميزانية باستخدام الحق الذي تضمنه معاهدات الاتحاد الأوروبي”.

وقال رئيس الحكومة في بودابست: “بعد تبني الاقتراح الحالي ، لن تكون هناك عقبات لربط الأموال المستحقة للدول الأعضاء بدعم الهجرة وابتزاز الدول المعارضة لها”.

وصرح رئيس الوزراء المجري أن “الجمع بين القضايا المالية والاقتصادية والنزاعات السياسية سيكون خطأ فادحًا يقوض وحدة أوروبا” وأن إدخال أي آلية جديدة لمعاقبة الدول الأعضاء ممكن فقط من خلال تعديل الاتفاقات بالإجماع”.

تابع أوربان “اليوم في بروكسل ، يُعترف بالدولة التي تسمح باستقبال المهاجرين بانها دولة قانون ، ولا يُعترف بالدولة التي تحمي حدودها وتدافع عن بلادها ضد الهجرة كدولة قانون، وربط دعم الهجرة للدول الأعضاء وابتزاز الدول المناهضة للهجرة بأدوات الميزانية “.

وشدد على أنه خلال المفاوضات ، استرشدت المجر بمبادئ التعاون المخلص والقدرة على التنبؤ والشفافية ، وأظهرت حتى النهاية استعدادها لتقديم تنازلات ، على الرغم من أنها لم تعتبر الائتمان المشترك حلاً مناسبًا للأزمة.

تابع : “قبلنا تسوية يوليو 2020 فقط لأننا مؤيدون للتضامن الأوروبي ونؤيد الدول التي تحتاج إلى مساعدات مالية للوصول إلى الأموال في أسرع وقت ممكن”.

“لا توجد معايير موضوعية لسيادة القانون”

وأكد أوربان أن المجر من أشد المؤيدين لسيادة القانون وأن القادة الحاليين للحزب الحاكم هم الذين حاربوا من أجل سيادة القانون في مواجهة الديكتاتورية الشيوعية. ومع ذلك ، في السنوات الأخيرة – حسب تقييمه – لم تصبح الإشارة إلى سيادة القانون في النزاعات حول الهجرة أداة قانونية ، لكنها أداة سياسية وأيديولوجية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة