fbpx

الشرطة تعتقل العديد من الأشخاص في أحدث احتجاجات على الإجهاض في بولندا

اعتقلت الشرطة البولندية العديد من الأشخاص ،يوم الاثنين في وارسو وأماكن أخرى في بولندا،بما في ذلك Agata Grzybowska
المصورة الصحفية ،هذه هي الحالة الأولى لمراسل محتجز خلال شهر من الاحتجاجات التي هزت بولندا بعد أن قضت المحكمة العليا لصالح حظر شبه كامل للإجهاض.

بعد إطلاق سراحها ، قالت Grzybowska إنها اتُهمت بالاعتداء على ضابط ، وهو أمر نفته. في مقطع فيديو للحادث تم تداوله في وسائل الإعلام البولندية ، لا يبدو أن Grzybowska تتصرف بعدوانية تجاه الضباط.

وقالت لوكالة أسوشيتيد برس إن ضابطا بدا غاضبا من استخدامها الفلاش عندما التقطت الصور وقام بركلها.

قال المتحدث باسم الشرطة ماريوش سياركا على قناة TVN24 إن الشرطة لم تدرك وقت اعتقالها أنها كانت صحفية ، رغم أنه يمكن رؤيتها في مقاطع فيديو وهي تحمل أوراق اعتمادها الصحفية.

الاحتجاجات ، التي نظمتها مجموعة Women”s Strike ، تحدث بشكل منتظم منذ أن أصدرت المحكمة الدستورية في البلاد حكمًا في 22 تشرين الأول/أكتوبر يشدد قانون الإجهاض الذي كان بالفعل أحد أكثر القوانين تقييدًا في بولندا.

كما شملت الاحتجاجات مطالب أخرى ضد الكنيسة الكاثوليكية والحزب المحافظ الحاكم ، بما في ذلك اعتقال الأشخاص المشاركين في المظاهرات.

خلال المظاهرات ،يوم الإثنين ، قطع المتظاهرون حركة المرور في وارسو بينما تجمع آخرون أمام مبنى وزارة التعليم تعبيرا عن التضامن مع المعلمين الذين تعرضوا للتهديد بتخفيض رواتبهم واحالتهم للقضاء من قبل وزير التعليم لدعمهم الاحتجاجات التي تقودها النساء و رفعوا لافتة كبيرة كُتب عليها “مدارس خالية من الفاشية” ،مطالبين باستقالة وزير التعليم.

واجه حزب القانون والعدالة الحاكم (PiS) انتقادات لتعيينه بشيميسواف كزارنيك ، وهو من أشد المنتقدين لانتشار “إيديولوجية المثليين” ، كوزير للتعليم ، فيما يعتبره الكثيرون انحرافًا أكثر نحو اليمين في القضايا الاجتماعية.

وقالت الشرطة إن أحد المتظاهرين أصيب بعد محاولته سحب زجاج واقي من سيارة للشرطة. وذكرت وسائل إعلام محلية في وقت سابق أن سيارة شرطة صدمت متظاهرا.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة