fbpx

نائب وزير الخارجية ينفي التكهنات بشأن (Polexit) خروج بولندا من الإتحاد الأوروبي

أثار تهديد بولندا باستخدام حق النقض (الفيتو) العديد من التكهنات حول مستقبل عضوية بولندا في الأتحاد الأوروبي ،وتم الحديث أن (الفيتو البولندي) هو بداية لعملية خروج بولندا من الاتحاد الأوروبي.

ورد نائب وزير الخارجية البولندي Szynkowski vel Sęk ،على التكهنات قائلاً بأن” الحكومة البولندية لا تخطط لمغادرة الاتحاد الأوروبي”، و وصف نائب وزير الخارجية الحديث عن “البوليكسيت “بأنه “أوهام سياسية”.

وأضاف أن التكهنات بشأن خطط الحكومة المزعومة لإخراج بولندا من الاتحاد الأوروبي “تضر بصورة بولندا على الساحة الدولية”.

وأشار نائب وزير الخارجية إلى أن بولندا لم تستخدم حق النقض (الفيتو) بعد على الميزانية. وأشار إلى أن “هذا مجرد إعلان عن استخدام حق النقض إذا لم يتم اجراء تغيير في الشروط”.

يبدو أن تعليقات Szynkowski Vel Sek كانت محاولة لتهدئة المخاوف من أن الحكومة تعول على مغادرة الاتحاد الأوروبي،و على الرغم من العلاقة الصعبة بين بروكسل ووارسو ، لا تزال بولندا ، على ما يبدو ، واحدة من أكثر الدول الموالية للاتحاد الأوروبي.
لكن Szynkowski Vel Sek قال إن بولندا لديها الحق في أن تعلن أنه من خلال ربط أموال الاتحاد الأوروبي بسيادة القانون ، فإن الاتحاد الأوروبي قد ارتكب خطأ.

وقال “لقد أشرنا مع شركائنا من المجر إلى أن حزمة الميزانية هذه غير مقبولة بالنسبة لنا. وهذا يتعارض مع المعاهدات”.

وأضاف Szynkowski Vel Sek ، أن ربط الميزانية بدعم حكم القانون ، “سيكون له آثار بعيدة المدى على الاتحاد الأوروبي” ، وأن بولندا يحق لها التحدث عن هذا “لأنها تريد أن يكون الاتحاد الأوروبي قوياً”.

وأضاف أنه “إذا لم تتم الموافقة على الميزانية ، فإن الاتحاد الأوروبي سيعمل على أساس ميزانية مؤقتة” ، وأن بولندا لن تخسر أي أموال.

وقال “لكن النقطة هي أن تتم الموافقة على الميزانية بدون آلية تشكل خطورة على بولندا”.

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة Rzeczpospolita يوم الاثنين أن 81.1 بالمائة من الناخبين سيصوتون الآن للبقاء في الكتلة ، مقابل 11 بالمائة سيختارون المغادرة.

كما وجد استطلاعاً للرأي اجراه معهد IBRiS للدراسات أن 44.8 بالمائة من المستطلعين وافقوا على اقتراح الاتحاد الأوروبي ربط أموال الأتحاد الأوروبي باحترام سيادة القانون .

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مساء الخميس بعد اجتماع بتقنية الفيديو في الاتحاد الأوروبي: “يجب أن نواصل المحادثات مع المجر وبولندا”. وأضافت ، “هناك إجماع على ميزانية الاتحاد الأوروبي ، لكن ليس على آلية سيادة القانون”. ووعدت بأن ألمانيا ، التي تتولى حاليًا رئاسة الاتحاد الأوروبي ، ستبحث جميع الخيارات الممكنة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة