fbpx

بولندا والمجر تعارضان خطة الأتحاد الأوروبي لتحقيق المساواة بين الجنسين وتعزيز حقوق المرأة و مجتمع +LGBT

 

أعربت المجر وبولندا عن معارضتهما الشديدة لخطة الاتحاد الأوروبي “لتعزيز المساواة بين الجنسين وتعزيز حقوق المرأة و مجتمع +LGBT ” كجزء من السياسة الخارجية للكتلة.

المواجهة الأخيرة مع بودابست ووارسو – التي استخدمت حق النقض (الفيتو) الأسبوع الماضي ضد ميزانية الاتحاد الأوروبي وخطة التعافي من فيروس كورونا بسبب معارضة الارتباط بسيادة القانون ماهي إلا جزء من معركة متصاعدة يخوضها البلدان حول مصطلح “المساواة بين الجنسين” في مختلف سياسات الاتحاد الأوروبي .

قدم رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، جوزيب بوريل ، ومفوضة الشراكات الدولية ، جوتا أوربيلينن ، يوم الأربعاء ، خطة للمساواة بين الجنسين للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي ، بعنوان خطة عمل “النوع الثالث” ، والتي تسعى إلى تعزيز حقوق النساء والفتيات والمثليين وثنائيي الجنس والمتحولين جنسيًا في جميع أنحاء العالم من خلال “تحدي المعايير والقوالب النمطية الجنسانية “.

وصرحت أوربيلينين المراسلين أن جائحة الفيروس التاجي أدى إلى تعميق عدم المساواة بين الجنسين ، وشدد على أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتخذ إجراءات لتجنب تعريض “عقود من التقدم المهم” للخطر.
وأضافت أن عدد مبادرات السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي التي تتضمن المساواة بين الجنسين كأحد أهدافها يجب أن ترتفع من 64 في المائة في الوقت الحالي إلى 85 في المائة في عام 2025.

ومع ذلك ، قوبلت الخطة على الفور بمعارضة كلاً من بولندا والمجر ، اللتين – مع التأكيد على التزامهما بالمساواة بين الرجل والمرأة – اعترضتا على مصطلح “المساواة بين الجنسين”.

قال وزير الدولة البولندي للتعاون التنموي بافاو يابونسكي في بيان : “إن معاهدة الاتحاد الأوروبي لا تشير بوضوح إلى المساواة بين الجنسين بل إلى المساواة بين المرأة والرجل”،و “بذلك لا نرى أي حاجة لإعادة تعريف ذلك ولا نقدر محاولات القيام بذلك. يجب علينا بدلاً من ذلك اتباع القواعد القانونية بدلاً من اختراع معايير جديدة ، خاصةً إذا كانت عرضة للتفسيرات غير المؤكدة ومشاكل الترجمة المختلفة “.

وقال ممثل المجر الدائم لدى الاتحاد الأوروبي إن “تعريف مفهوم النوع يقع ضمن الاختصاص الحصري للدول الأعضاء ، والذي يجب احترامه” ، وأضاف: “وثائق الاتحاد الأوروبي … يجب أن تحتوي فقط على المراجع المقبولة كل دولة عضو وتبني على أسس قانونية سليمة ، وتعريفات توافقية “.

يخطط مجلس الاتحاد الأوروبي لإصدار موافقته الخاصة على خطة المساواة بين الجنسين الأمر الذي يتطلب من كل دولة في الاتحاد الأوروبي تقديم موافقتها، مما يمنح بودابست ووارسو فرصة لاستخدام حق النقض (الفيتو).

وجاء في خطة المساواة “نؤمن بأن المساواة بين الجنسين تستحق أن تندرج في صلب السياسات الأوروبية، ليس فقط لأن عالماً قائماً على المساواة بين الجنسين والعدل والمقاربة الشمولية يعني عالما أكثر رفاهية وأمانا بل لأننا نعتبر المساواة بين الجنسين هدفا في حد ذاته ورسالة تحملها أوروبا في الداخل والخارج على حد سواء”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة